لهذه الاعتبارات يُمكن الجزم بأن طائرات أمازون لم تكن سوى حيلة تسويقية لن تعود بالنفع على المُستخدم

 هناك من الشركات التي تبقي مُنتجاتها سرية إلى حين الكشف عنها بشكل أقرب ما يكون إلى افتتاحيات الألعاب الأولمبية، هناك من الشركات من تفلح في ذلك وهناك من تتسرب (أو تُسرب) التفاصيل التقنية لتلك المُنتجات أياما عديدة قبل الإعلان الرسمي … مستمر