هل هناك مُستقبل للساعات الذكية؟

الوقت المقدّر لقراءة هذا المقال: 8 دقيقة و 36 ثانية

 المبدأ الذي تُبنى عليه الساعات الذكية ليس بالجديد فالنماذج الأولية لها تعود إلى سنة 2011، إلا أن المُصنعين احتاجوا إلى ما يُقارب السنتين للوصول إلى مرحلة يُمكنهم فيها تسويق أولى منتجاتهم. إلى غاية مستقبل قريب جدا لم تكن هناك خيارات كثيرة لمن أراد استعمال ساعة ذكية، وكانت ساعة Peeble الأكثر انتشارا (Pebble Sold 275K Units Through Kickstarter And Pre-Orders, Tops 1M Watch Apps Downloaded )، مؤخرا شهدت ساحة الساعات الذكية دخول العديد من المُصنّعين الذين يريدون حصصهم من هذه الكعكة.

هذا الاهتمام المُتزايد بالساعات الذكية دفعت بفرق عمل Samsung إلى استخراج تصاميمها الأولية التي كانت بحوزتها ومواصلة العمل إليها وهو ما نتج عنه إطلاق ساعة Galaxy Gear التي أطلقتها بداية شهر سبتمبر المُنصرم Samsung Introduces Galaxy Gear, a Wearable Device to Enhance the Freedom of Mobile Communications.

Galaxy-Gear

مثلما جرت عليه العادة مع مُنتجات Samsung تأتي ساعة Galaxy Gear مُحمّلة بالكثير من الخصائص والمُميزات ويتعلق الأمر خصوصا بالتنبيهات الذكية، التحكم الصوتي، كاميرا رقمية صغيرة إضافة إلى العديد من التطبيقات الخاصة بالساعة (Galaxy Gear Integrates Fitness Apps, Competes With Trackers ). يُقدّر سعر ساعة Galaxy Gear بـ 300$. هناك من يرى بأن خواص ومزايا الساعة مُفيدة جدا، لكن لا يُمكن تجاهل أن السعر مُرتفع جدا.

ِQualcomm كشفت بدورها عن ساعة أخرى توازي قُوة وسعر Samsung أطلقت عليها اسم Toq. ما يُميز ساعة Toq عن غيرها هو تجهيزها بسماعات وبشاشة مُلونة Qualcomm takes on Samsung’s Galaxy Gear with Toq smartwatch, coming in Q4 .

 qualcomm-toq

بالرغم من عدم وُجود أية حاجة ماسة إلى شاشات مُلونة على الساعات إلا أن ما قامت به Qualcomm يُعد خُطوة مُهمة نحو توفير تقنية Mirasol التي بُني الأمر عليها في أجهزة مُختلفة مُوجهة لعموم المُستخدمين، رغم أن بعض الأخبار تُشير إلى تخلي Qualcomm عن هذه التقنية. بل هناك من سيعتقد بأن هدف Qualcomm من هذه الساعة ما هو سوى إعادة دفع عجلة Mirasol ولفت الانتباه إليها من جديد.

Sony بدورها كشفت عن ساعة ذكية جديدة خلال نفس الفترة ويتعلق الأمر بساعة Smartwatch 2 والتي تملك خواصا مُماثلة لغيرها من الساعات الذكية (التنبيهات، الاتصال اللاسلكي، منصة تطبيقات للمُطورين،…) لكنها تتميز بسعرها المُنخفض مُقارنة بمنافسيها Sony’s SmartWatch 2 is better than the first one, but still far too expensive.

 Sony-Smartwatch2

مثلما هو الحال مع ساعة Galaxy Gear فإنه يُنصح باستخدام ساعة SmartWatch2 بالتوازي مع استخدام هاتف من عائلة Xperia.

رغم كل الخواص التي تُقدمها هذه الساعات الثلاثة إلا أنها ليست بالأهمية التي قد تبدو عليها. فمن جهة أسعار هذه الساعات مُرتفعة جدا، ومن جهة أخرى هي ساعات لا تصلح للقيام بالكثير من المهام ما لم تكن مربوطة بغيرها، حيث أنها بحاجة إلى أن تكون مُتصلة بهواتف ذكية: لماذا يجب علينا الكفّ عن وصف كل الأجهزة الحديثة بالذكية. إن كان التقنية التي بُنيت عليها هذه الساعة قوية وبإمكانها أن تذهب إلى أبعد مما وصلت إليه الآن، إلا أن الاستخدامات الحالية لتلك الساعة ليست بتلك القُوة، فلا يُمكن للساعات الحالية القيام بأية وظائف لا يُمكن للهواتف الذكية القيام به، حيث يُمكن اعتبار هذه الساعات -في أفضل الحالات- كامتداد أو كإضافات للهواتف الذكية، كما أنها إضافات محدودة جدا: Some thoughts on smartwatches.

السؤال الذي يطرح نفس في مثل هذه الحالات هو: هل هناك سوق ومُستقبل للساعات الذكية (أو بالأحرى الساعات الموصولة)؟ تبقى الإجابة على هذا السؤال صعبة. في المقابل بدأ ساعات ذكية من نوع مُختلف في الوصول إلى معاصم المُستخدمين، ويتعلق الأمر بالساعات المُوجهة للاستعمالات الرياضية. من بين الساعات التي يُمكن أن تحتل مكان ساعة MotoActv نذكر ساعة Forerunner Coach الخاصة بـ Garmin والتي يُمكن اعتبارها الساعة المُثلى لمُمارسي رياضة الجري: There’s A Coach In Every Watch: Garmin Forerunner 620 and 220 With Color Display .

Garmin-Forerunner-620

لا تسارع إلى نقد شكل أو لون هذه الساعة فلا تهدف Garmin إلى الفوز بجائزة أجمل ساعة لهذا العام بقدر ما تهدف إلى توفير ما يحتاجه مُمارسو رياضة الجري لدى مُمارستهم لرياضتهم المُفضلة، مما يعني بأن هذه الساعة جادة شكلا ومضمونا.

في المقابل التساؤل الذي يطرح نفسه هو عن الدور الذي ستلعبه كل هذه الأجهزة “الذكية” والتي يُفترض بها أن تبقينا على اتصال مُباشر بتطبيقات بعضها أروع من بعض في إبقائنا مُنعزلين عن العالم الذي يُحيط بنا: The Paradox of Wearable Technologies . عدد الحوادث التي تسبب فيها أشخاص بسبب استخدامهم المُفرط لهواتفهم أثناء القيادة مثلا أو أثناء السير في الشوارع في ارتفاع مُستمر، فهل ستُساهم هذه التقنيات الجديدة في رفعها أكثر أم في تراجع أعدادها؟

من الصعب قراءة مُستقبل الساعات الذكية، هل هي مُجرد “لُعبة” أخرى في معاصم مهووسي التقنية والذين يستخدمون آلات وألعاب مُختلفة، أم أن مُستقبلها سيكون ضمن نطاقات وأسواق محصورة مثلما هو عليه الحال مع ساعة Garmin الرياضية، أو مثل الساعة التي كشفت عنها Nissan التي تهدف إلى إبقاء راكب السيارة مُتصلا بسيارته: Nissan unveils the Nismo smartwatch, a wearable device to connect drivers to their cars.

بشكل عام يُمكن القول بأن ساعة Nismo مُشابهة لساعة Garmin حيث أنها تهدف إلى تتبع الأداء وإعطاء إحصائيات وقياسات دقيقة جدا. يُمكن أن نحلم بساعات يضعها السائق على معصمه بمجرد دخوله إلى السيارة والتي تقوم بإصدار تنبيهات صوتية أو حركية بُمجرد أن تُحس بأن السائق في مرحلة قلق أو غضب من زحمة السير أو بمُجرد أن ينعس السائق أو يُغمض عينيه لينام. في المقابل ألم يتم تصميم مثل هذه الأنظمة وتوفيرها في بعض السيارات والتي تقوم بمُراقبة عيني السائق ومن ثم هز مقعده بمُجرد أن يُغمض عينيه لينام؟ وبالتالي باستثناء التقنية المُتطورة المُستخدمة في هذه الساعات، ما مدى فائدتها وحاجتنا إليها؟ عودة إلى نقطة الصفر…

ترجمة -وبتصرف- للمقال: Quel avenir pour les montres connectées ? لصاحبه: Frédéric Cavazza


هل أعجبك هذا المقال؟ أخبر أصدقاءك عنه Share on Facebook0Tweet about this on TwitterShare on Google+5Share on LinkedIn0Buffer this pageEmail this to someoneShare on Reddit0Share on Tumblr0

عن كاتب المقال:

مبرمج جزائري، مهتم بمجال تطوير الويب. يُحرر كلا من المجلة التقنية ، مدونة الإعلام الاجتماعي ومدونة دروس الويب.

تابع الكاتب على:
Twitter +Google
  • baizid ameur

    شكرا على المقال مفيد جدا أنا دائما أقراء هذه المقالات ولكن بعض الأحيان أفهم وبعض لا أفهم وشكرا على الفائدة

  • أرى أنها مجرد وسيلة أخرى من الشركات لكسب المزيد من المال!
    شكرًا جزيلًا على هذه المقالات الرائعة

  • في رأي انها المستقبل القادم كوننا متوجهين نحو التقنيات الملبوسة بلاشك سواء كانت نظارات جوجل أو ساعات الذكية او الموصولة كما صدقت في وصفها

    و لا تستبعد مجالات اخرى من التقنيات الملبوسة من قفازات توفر لك القدرة على الكتابة على الطاولة او الجدار او القيلادة التي تحمل بداخلها على عارض ضوئي وحساس حركة و ماشابه من الكثير و الكثير من تقنيات الملبوسة

    ما يهمني انا شخصيا في موضوع الساعات هو التطبيقات التي يمكن تطويرها من اجل هذه الساعات و كم تستطيع التطبيقات ذات الأفكار الجديدة ان تغير مفهوم هذه الساعات بالنسبة للمستخدم فكون معظم الساعات التي ذكرتها قائمة على نظام الأندرويد مما يجعلها مفتوحة على سوق ضخم يحوي على تطبيقات و مبرمجين كثر جدا جدا

  • احمد امين

    صراحة هذه الساعات تفيد فئة محدودة جدا من الناس .. هم الناس الذين يحصلون على الكثير من التنبيهات و الرسايل و يتعبون من اخراج هاتفهم في كل مرة او في بعض المرات قد لا يتسنى لهم اخراج الهاتف كان يكونو في اجتماع او يخافو من ان يتم سرقته او يخجلون من النظر الى هاتفهم باستمارار وسط الناس ..
    و طبعا المفروض ان ل يشتري احد ساعات متطورة و غالية مثل ساعة السامسونج ..بل تن ساعة البيبل تكفي .. و علينالانتظار لسنة الى ثلاث سنتوات ان شاء الله لنشتري واحدة تكون متطورة حقا و مفيدة
    و في الاخير عندي سوال ..الساعات هذه متوفرة في الجزاير ؟ و بكم؟