مُعالج 64 بت الخاص بـ iPhone الجديد: هل هو مجرد حيلة تسويقية وقوة ضائعة لا يستفيد المستخدم منها؟

الوقت المقدّر لقراءة هذا المقال: 5 دقيقة و 2 ثانية

 قد تكون إحدى أهم الميزات في هاتفي iPhone الجديدين iPhone 5C و iPhone 5S  هاتف iPhone 5S الجديد هو المُعالج A7 الجديد الذي يُجهزهما يُجهزه، حيث يُعتبر  iPhone 5S الجديد أول هاتف مُجهز بمُعالج 64 بت. هناك من يراها ميزة في غاية الأهمية حيث أنها ستزيد من “قوة” الجهاز، وهناك من يعتقد بأنها أول خُطوة ضرورية لتقليص الفجوة الموجودة ما بين الهواتف الذكية والحواسيب المكتبية. كل هذا جميل، لكن هل فعلا يُمكن للمستخدمين الاستفادة من كل هذه القوة في الجهازين آنفي الذكر؟ أم هي مُجرد حيلة تسويقية تهدف بها Apple إلى دفع الكثيرين من عُشاق علامتها التجارية إلى استبدال هواتفهم بهواتف أقوى هم في غنى عن قوتها الإضافية، بل هم غير قادرين على استغلالها.

iphone-5s-64-bit

هل تذكرون الزمن الذي كنا نستخدم فيه حواسيب ذات مُعالجات 32 بت؟ طبعا تذكرون ذلك فلم يمض عن ذلك الكثير، رغم أن ما أغلب (وربما كل) ما يباع حاليا من حواسيب مكتبية أو محمولة تأتي مُجهزة بمعالجات 64 بت. قد يكون السبب الذي دفع الكثيرين منا إلى استبدال تلك الحواسيب بحواسيب ذات معالجات 64 بت هو حاجتهم إلى ذواكر أكبر. نعم السبب الرئيسي وراء الانتقال إلى معالجات 64 بت ليس القوة التي تأتي بها تلك المعالجات وإنما الحاجة إلى ذواكر أكبر، حيث أنه ليس بإمكان مُعالجات 32 بت التعامل مع ذواكر تفوق سعتها 4GB. يُشير مقال على موقع neowin بأنه على نظام Windows XP لم يكن بالإمكان رؤية/استخدام سوى 3.5 GB من الذاكرة حتى ولو كنت تملك 4GB من الذاكرة RAM على جهازك.

بعبارة أخرى، معالج ذي 32 بت أكثر من كافٍ لاستخدام كامل الذاكرة التي تُجهز جهازي iPhone 5 C/S والتي تُقدر بـ 1GB فقط.

يبدو أن من الصعب على الكثير من مُستخدمي الهواتف الذكية ممن ليست لديهم خلفيات تقنية أن ينتبهوا إلى مثل هذه التفاصيل، كما أن أغلبهم قد لا يكون على دراية بالفرق ما بين ذاكرة التخزينStorage والذاكرة الحية RAM التي تُجهز أجهزتهم، فليس مُستبعدا أن لا يعرف أصحاب هواتف 32GB (أيا كان الجهاز الذي يستعملونه) أي ذاكرة مقصودة بهذا الرقم. ويبدو أن عدم الدراية بمثل هذه التفاصيل التقنية، وربما حتى التسابق على امتلاك هواتف تملك “أرقاما” كبيرة هي التي دفعت بالكثيرين إلى كتابة تعليقات مثل هذه (والتي استشهد بها مقال Neowin آنف الذكر):

facebook-5s-info

أضف إلى ذلك أنه يُحتمل بتطبيقات تمت ترجمتها للعمل على مُعالجات 32بت أن تكون أبطأ على مُعالجات 64 بت، لأنه يُفترض بهذه المعالجات أن تقوم بتنفيذها داخل “محاكٍ” Emulator. وبما أن تطبيقات متجر AppStore مكتوبة لتعمل على نظام 32بت ستُضطر إلى توفير نسخ 64 بت لتجنب هذه المشاكل، وهو ما يوقع Apple في مشكل آخر كانت في منأى عنه طويلا، حيث من المنتظر أن تظهر تطبيقات جديدة لن توفر سوى نسخا تعمل على نظام 64بت وهو ما سيحرم أصحاب الهواتف الأقدم من هذه التطبيقات. بعبارة أخرى ما كان سابقا مُجرد مشكلة أندرويدية بحتة (عدم توافق بعض التطبيقات مع بعض الأجهزة) ستصبح مشكلة عامة في القريب العاجل.

بطبيعة الحال، هناك فوائد مُباشرة وغير مباشرة لمعالج Apple الجديد، لكنها لا تجعل من iPhone الجديد بضعف قوة iPhone5 مثلا، كما أنها قوة ضائعة لن تتمكن من استغلالها كاملة حتى ولو أردت ذلك. قد يصبح اقتناء هواتف ذكية بمُعالجات 64 بت فكرة صائبة بعد أن يتم تجهيزها بذواكر أكبر من 4GB، لكنه أمر لن يحصل في القريب العاجل، فأقصى ما يُمكنك الحصول عليه على هاتفي Galaxy S4 أو HTC One هو 2GB (تحديث: كما يُمكن الحصول على 3GB على هاتف Galaxy note 3) ، ويجب علينا أن ننتظر طويلا حتى نحصل على ذواكر 4GB وحينها يحق لنا أن “نحلم” بذواكر أكبر


هل أعجبك هذا المقال؟ أخبر أصدقاءك عنه Share on Facebook0Tweet about this on TwitterShare on Google+5Share on LinkedIn2Buffer this pageEmail this to someoneShare on Reddit1Share on Tumblr0

عن كاتب المقال:

مبرمج جزائري، مهتم بمجال تطوير الويب. يُحرر كلا من المجلة التقنية ، مدونة الإعلام الاجتماعي ومدونة دروس الويب.

تابع الكاتب على:
Twitter +Google
  • أبو عبدالله

    بارك الله فيك منذ وقت طويل أنتظر من يبين للناس هذه المعلومة وأته لن تستفيد شيئا من معالج ذو معمارية 64 بت

  • Abdullah Alzaher

    مقال ممتاز عزيزي يوغرطة.
    هناك معلومات تحتاج تصحيح آيفون 5C لا زال يعمل بالمعالج القديم A6 المعالج A7 متواجد في آيفون 5S فقط.
    أيضا الهاتف جالكسي نوت 3 يحمل ذاكرة RAM بحجم 3 جيجابايت.

    • djug

      شكرا لك 🙂
      تم تصحيح الخطأ المُتعلق بمعالج A6 على هاتف iPhone 5C وإضافة تحديث بخصوص هاتف Galaxy Note 3

  • Suliman

    كاميرا هاتف iPhone 5S تأتي بفتحة f/2.2 أوسع بمقدار 15% عن هاتف الآيفون السابق .
    الكاميرا كذلك تحمل فلاش LED ثنائي مما يعني أن كاميرا iPhone 5S ستكون لها القدرة على التقاط صور أفضل في الإضاءة المنخفضة .
    الكاميرا أيضاً بها ميزة Brust Shot و التي تتيح التقاط 10 صور متتالية في الثانية الواحدة ثم اختيار أفضل لقطة من بينها أو حفظها جميعاً .
    كذلك تدعم الكاميرا ميزة التصوير البطيء Slow Motion بدقة 720 بكسل بـ 120 إطار في الثانية .
    إمكانية التقاط الصور أثناء تصوير الفيديو .
    الكاميرا الخلفية لها القدرة أيضاً على تسجيل الفيديو العادي بدقة 1080 بكسل .
    هناك بعض المزايا الأخرى الموجودة في الكاميرا مثل : ميزة التركيز التلقائي ، و ميزة Digital image stabilization لتثبيت الصورة و منع اهتزازها عند التصوير ، و أيضاً ميزة High Dynamic Range أو التصوير الديناميكي عالي المدى لتحسين ألوان الصور في الإضاءة المنخفضة أو الشديدة ، أيضاً الكاميرا لها القدرة على التصوير البانورامي بحجم يصل إلى 28 ميجابكسل .
    الكاميرا الأمامية بدقة 1.2 ميجابكسل بقدرة على تصوير فيديو بدقة 720 بكسل .

  • Suliman2

    الذاكرة العشوائية :
    الذاكرة العشوائية في هاتف iPhone 5S تأتي بحجم 2 جيجابايت من شأنها أن توفر أدءاً سلساً للهاتف مع المعالج المتميز مقارنة بالذاكرة العشوائية الموجودة في هاتف iPhone 5 ذات حجم 1 جيجابايت .
    السعات التخزينية : 16 و 32 و 64 جيجابايت ، و لا توجد سعة 128 جيجابايت كما أُشيع من قبل .
    الشبكات :
    هاتف iPhone 5S يدعم شبكات الجيل الرابع 4G LTE بنطاقات كثيرة ، أكثر من أي هاتف ذكي آخر ، و كذلك يدعم شبكات الوايفاي بأنوعها ، و بلوتوث 4.0 ، و لايدعم الهاتف تقنية الاتصال قريب المدى NFC
    البطارية :
    البطارية في هاتف iPhone 5S تحسنت لكن بصورة طفيفة فهي بسعة 1570 ملي أمبير ، و عمر البطارية قليلاً مقارنة بعمر البطارية في iPhone 5 .
    عمر البطارية في هاتف iPhone 5S ( ينطبق على البطارية أحد النقاط الآتية ) :
    10 ساعات من المكالمات عبر شبكات 3G .
    10 ساعات من تصفح الإنترنت عبر شبكات 3G و مثلها على شبكات 4G LTE و كذلك الوايفاي .
    10 ساعات من مشاهدة الفيديو .
    40 ساعة من سماع الصوتيات .
    250 ساعة في وضعية الاستعداد .

  • Suliman2

    مقال المراد منه تشويه صورة الايفون
    الايفون يكفيك انه اذا انسرق منك
    لن ولم يستطيع السارق الاستفاده منه لوجود ايدي تتش

    • djug

      أخي الفاضل، يبدو لي وكأن المقال في واد وأنت في واد آخر
      المقال يتحدث عن المعالج 64 بت لا غير، لا عن الكاميرا ولا أي من الخصائص الأخرى.

  • Pingback: مُعالج 64 بت الخاص بـ iPhone الجديد: هل هو مجرد حيلة تسويقية وقوة ضائعة لا يستفيد المستخدم منها؟ - مدونة ندى هوست التقنية()