فيس بوك تشتري خدمة Atlas Advertiser Suite المملوكة لـ Microsoft وتنفي رغبتها في منافسة Google

الوقت المقدّر لقراءة هذا المقال: 2 دقيقة و 43 ثانية

أعلنت فيس بوك عن شرائها لخدمة Atlas Advertiser Suite المملوكة لـ Microsoft المتخصصة في الحملات الإعلانية على الإنترنت وتحليلها مقابل ثمن لم يتم الإفصاح عنه، في حين أشارت العديد من المصادر إلى عدم احتمال أن يتجاوز ثمن الصفقة حاجز 100 مليون دولار.

facebook-atlas

حصلت Microsoft على Atlas Advertiser Suite بعد شرائها لشركة aQuantive التي كانت تملكها مقابل 6.3 مليار دولار سنة 2007، في حين لم تستطع أن تستفيد Microsoft من هذه الصفقة، أشارت بعض المصادر إلى أن الشبكة كانت تبحث عن مشتر لها، قبل أن تعقد هذه الصفقة مع فيس بوك لشراء إحدى خدماتها.

تُشير فيس بوك إلى أن Atlas Advertiser Suite تملك أدوات تسمح للمعلنين قياس مدى فعالية حملاتهم الإعلانية، ومعرفة ما إذا كانت تلك الإعلانات قد وصلت إلى الجمهور المستهدف بشكل جيد.

يرى المحلل Nate Elliott العامل لدى Forrester  أن فيس بوك تسعى إلى منافسة خدمات google في مجال الإعلان على مختلف مواقع الإنترنت، خاصة وأنها تملك بيانات حول أزيد من مليار مستخدم، بالرغم من أن فيس بوك نفت ذلك بشكل قاطع، حيث ركزت بشكل أساسي – في البيان الصحفي الذي تُعلن فيه عن عملية الشراء- عن التقنيات والأدوات الخاصة بالإحصاء والتحليل الخاصة بـ Atlas Advertiser Suite ولم تشر بأي شكل من الأشكال إلى احتمال القيام بذلك. لكن يبدو بأن إطلاق خدمة لمنافسة Google ستكون تطورا طبيعيا لنشاطها على المدى البعيد.

قبل أن يضيف:

السؤال الذي يطرح نفسه الآن هو ما مدى سرعة وما مقدار النجاح الذي ستدمج فيه فيس بوك بياناتها مع أدوات Atlas وإن كان بإمكانهم تجنب المشاكل المُتعلقة بخصوصية مستخدميها. أثبتت التجربة بأن الشبكة تعاني مشاكل على هذين الصعيدين.

تُشير eMarketer إلى أن فيس بوك تحل ثانيا في سوق الإعلانات على الإنترنت في الولايات المتحدة بامتلاكها نسبة 14.4%، ولا تحل Google أولا إلا بفارق طفيف، حيث لا تتجاوز نسبتها من هذا السوق 15.4%.


هل أعجبك هذا المقال؟ أخبر أصدقاءك عنه Share on Facebook0Tweet about this on TwitterShare on Google+4Share on LinkedIn0Buffer this pageEmail this to someoneShare on Reddit0Share on Tumblr0

عن كاتب المقال:

مبرمج جزائري، مهتم بمجال تطوير الويب. يُحرر كلا من المجلة التقنية ، مدونة الإعلام الاجتماعي ومدونة دروس الويب.

تابع الكاتب على:
Twitter +Google