متصفح Opera يقرر التحول إلى محرك WebKit

الوقت المقدّر لقراءة هذا المقال: 2 دقيقة و 51 ثانية

في تدوينة لسان حالها : “تعبت/كرهت من تصرفات الكبار”، أعلنت وشرحت Opera قرار التحول إلى محرك العرض WebKit والتخلي عن خاصتها المسمى Presto وذلك لما أصبح متصفح Opera يتعرض له من تهميش وضغوطات من قبل بعض كبرى المواقع والشركات.

Opera-Webkit

إذا لم تفهم ما أقلق Opera، فتخيل السيناريو التالي: خرائط Google خاصة على الهواتف تدعم بالدرجة الأولى WebKit ولا تُستعرض بشكل جيد على غيره، فيس بوك يُهمش المتصفحات غير المنتشرة ولا يُلقي لها بالا، بل وقد يحجبها، عدة خدمات أخرى تقوم بنفس الشيء سواء عمدا أو عن غير قصد ببناء خدماتهم بما يتناسب أو ما يوفره WebKit بالدرجة الأولى.

هذا باختصار ما صرّح به أحد ممثلي فريق Opera على مدونة الموقع الرسمي، وقد شبّه هذا التصرف بـالزراعة الأحادية (Monoculture)، إشارة لعدم الحيادية وتفضيل جهة واحدة، وهو ما دفع بفريق Opera إلى الانضمام هو الآخر للجهة الأخرى ويقرر التحول إلى WebKit ومحرك V8 للـ Javascript، وكلاهما مشروع مفتوح المصدر، وتشارك فيه كل من Google و Apple وهو ما يعتمد عليه متصفح Chrome و Safari. في وقت أين لم يعد بإمكان Presto (محرك عرض Opera الخاص – مغلق المصدر) مواكبة تطورات WebKit وتحسين توافقيته مع الخدمات التي تتطلب WebKit. في حين أن هذا القرار سيسمح لهم بتوفير الموارد البشرية والتركيز على تجربة المستخدم، مع تطوير WebKit جنبا إلى جنب مع البقية.

بين مؤيد ومعارض، يرى البعض أن القرار صائب لما يقدمه WebKit من إمكانات وأداء، تقدمه في هذا المجال، ودعمه الجيد للمعايير القياسية. في حين يرى آخرون أن هذا القرار يعتبر رضوخا لسلوكات تلك الشركات في تقييد الويب وجعله أقل انفتاحا لجميع محركات العرض، بل ويرونه رجوعا إلى الحقبة السوداء للويب أين كان متصفح واحد سيئ الذكر، يريد أن يتربع على العرش.

– هل صبأت Opera أم اهتدت إلى سواء السبيل؟

– ما يمنع Opera من فتح مصدر Presto والسماح للمجتمع بتطويره؟ هل تشك أن هذا القرار مجرد إقرار بالعجز؟ عذر أقبح من ذنب مثلا؟

 


هل أعجبك هذا المقال؟ أخبر أصدقاءك عنه Share on Facebook0Tweet about this on TwitterShare on Google+4Share on LinkedIn0Buffer this pageEmail this to someoneShare on Reddit0Share on Tumblr0

عن كاتب المقال:

طالب جامعي تخصص إعلام آلي، مهووس بالتقنية وأخوض في شتى مجالاتها من تطوير مواقع، برمجة، ومن مصدر مفتوح إلى مغلق، مستعمل لكلا النظامين، كبطريق يطل على نوافذ لكنه لم يقضم تفاحة بعد.

  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
    سوف أكتب تعليقي هذا باعتباري واحدا من مستخدمي متصفح أوبرا، وقد جربت الانتقال إلى كروم لكنني سرعان ما عدت إلى أوبرا رغم ما أواجهه من مشاكل ليس بسبب أوبرا، بل بسبب الآخرين، حيث كنت سأعتبر انتقالي لمتصفح آخر وترك أوبرا انتقالا إجباريا ليس لسوء هذا الأخير، ولكن لعدم اهتمام الآخرين به (أعني الشركات الكبرى وعلى رأسها جوجل).
    حينما أدخل لإحدى خدمات جوجل، مثل المستندات أو بيكاسا ويب، وأشاهد شريطا يدعي أن المتصفح لا يدعم تلك الخدمة بشكل كامل، وينصح بالانتقال إلى كروم، استغربت لماذا فوتت شركة أوبرا هذه الفرصة لترفع دعوى ضد جوجل؟ لأنني لا أرى من حقها أبدا أن تقوم بدعاية مجانية على حساب متصفح آخر، والمشكلة أنه لو كان أوبرا متصفحا غير مواكب للعصر لهان ذلك، لكنه متطور ويساير الجديد بل وكان ضمن الأوائل في اختبارات موافقة معايير الويب.
    مع كل هذه المشاكل مؤخرا تمنيت مع نفسي، ولست أدري لم، لو أن أوبرا أيضا تستخدم محرك ويبكيت، وتنهي المسألة وحينها لن تبق هناك من حجة لأحد، وقد يجعل هذا أوبرا تدخل عراك التنافس بشكل أقوى، فأوبرا به من المميزات الكثير، وهي أمور تخفى على الكثيرين، وأرى أن فشل أوبرا في التسويق لمتصفحها من أهم الأسباب التي تجعله متأخرا..
    شخصيا سعدت بهذا الخبر، ولو أنه يمكن أن نعتبر أن ما قررته أوبرا رضوخ للآخرين، لكنه على كل حال خير من إعادة صنع العجلة من جديد، ونرجو التوفيق لهذا المتصفح الأنيق ^_^

  • أقتبس من ممثل الفريق نفسه حين كتب:
    “Web developers still designed just for WebKit”

    لطالما اتسم محرك Webkit بانفتاحه على معايير الويب ما جعل له سمعة طيبة بين مجتمع مطوري الويب. الأمر الذي يجعل من هذه الخطوة بشرى -إن صح القول- تصب في صالح كل من له دور في الويب، على الأقل حاليا.

    الأيام وحدها من ستقرر إن كانت هذه الخطوة صائبة.
    أطيب تحية.

  • خطوة ايجابية من Opera.. أخيرا سوف يحبها مدراء المواقع و مصممي الويب ..

  • تعقيب بسيط باعتباري أيضا مصمم ومطور مواقع:
    بالنظر إلى احترام معايير الويب القياسية، فإنه لا يوجد متصفح يدعمها كما يدعمها متصفح أوبرا، أما دعم المطورين غالبيتهم لمحرك ويبكيت فسببه انتشاره على الأرجح، ولعل في شكل كتابة وسوم css لمحرك ويبكيت دليل قاطع على أنه لا يدعم المعايير القياسية تماما كما وجدت، وأخشى أن يلقى هذا المجال نفس المصير الذي لقيه حينما ذهبت مايكروسوفت وراء متصفحها تخلق له معايير خاصة، فكذلك الحال في محرك ويبكيت للأسف، فضلا عن كونه متساهل مع بعض الأخطاء، أما أوبرا فهو صارم، ويحترم المعايير، فإذا لم يظهر لك موقع ما كما يجب على أوبرا فاعلم أن هناك خطأ حتما..
    هذه مقالة رائعة ومؤثرة ربما لأحد المطورين الذي لم يرقه أن تنتقل أوبرا إلى ويبكيت، وفي الواقع أوافقه الرأي فيما قال، لأنه كان على البقية أن يعودوا لرشدهم ويدعموا المعايير تماما كما تفعل أوبرا، وليس أن تنتقل أوبرا إليهم..
    المهم أترككم مع المقال:
    http://christianheilmann.com/2013/02/13/i-will-miss-the-douglas-crockford-of-browsers/

  • اختيار صائب, بدل الإصرار على الخطأ و طلب النجاح
    يمكن توحيد الجهود و مشاركة النجاح