Apple تطلق iPhone 5 موجه بشكل أساسي لمستخدمي iPhone 3GS الراغبين في تغيير هواتفهم

ضمن تصنيفي: Apple ،هواتف/ أجهزة لوحية.
الوقت المقدّر لقراءة هذا المقال: 3 دقيقة و 34 ثانية

كشفت Apple أمس عن هاتفها الجديد iPhone 5 الذي كثر الحديث حوله مؤخرا، الهاتف بالرغم من التحديثات التي حصل عليها (أغلبها تحديثات وليس أمورا مستحدثة) فإنها لم ترق إلى تطلعات المتتبعين، حيث لا يُعتبر سوى تحديثا أو نسخة محسنة من iPhone 4S بشكل عام.

بداية، دعونا نركز بشكل عام حول ما تم استحداثه/ تحديثه في هاتف iPhone 5. قد تكون أهم نقطة هي حجم الشاشة، حيث أنها شاشة من 4 إنشات أطول من سابقاتها، إضافة إلى قوة المعالج، حيث تم تقديم مُعالج A6 الذي يُجهز هاتف iPhone 5 على أنه أسرع مرتين من مُعالج A5 الموجود في هاتف iPhone 4S. الهاتف أيضا أنحف 7.6 ملم فقط، وأخف (112 جرام فقط)، كما أنه يأتي مُجهزا باتصال 4G. لكن الهاتف لا يأتي مُدعما بـ NFC مثلما أُشيع عنه.

لكن هل تُعلل هذه الخواص ترك هاتف iPhone 4 أو 4S الخاص بك للترقية إلى هذا الهاتف، وهل ستدفع مستخدمي هواتف Galaxy S2  و S3 إلى التخلي عن مُعسكر Samsung للانتقال إلى مُعسكر Apple؟ أم أن هذا الهاتف موجه بشكل كبيير لمستخدمي هواتف iPhone 3GS والذين لم يُغيروا هواتفهم منذ زمن طويل؟

إن كنت ممن يستخدمون الهاتف بشكل أساسي للاستماع للموسيقى أو مشاهدة الفيديوهات فإن Apple تعدك بـ 10 ساعات متواصلة من مُشاهدة الفيديو أو 40 ساعة من الاستماع إلى الموسيقى من دون توقف، هذا أمر جيد، إلا أن Apple قد وعدتك بنفس الحجم الساعي لكل من iPhone 4 وiPhone 4S، يعني هذه النقطة تُعتبر “لا حدث”. نفس الأمر مع قدرات التصوير الخاصة بالجهاز، فدقة الكاميرا هي نفس دقة كاميرا 4S المقدرة بـ 8  ميجابكسل.

أما إن كنت تهتم بتصفح الإنترنت على الهاتف، أو الاتصال بالشبكات الاجتماعية، فيُمكنك البقاء على هاتف 3GS الخاص بك فلن تحتاج إلى قوة مُعالج A6 للقيام بذلك، بل قد تلاحظ فرقا إن كنت ممن يُحبون البقاء على اتصال بالإنترنت لساعات طويلة، فـ iPhone 5 يوفر لك ساعتين إضافيتين مُقارنة بـ 8 ساعات من اتصال 3G مُقابل 6 ساعات على iPhone4، لكنك لن تلاحظ أي فرق لدى استخدام اتصال Wifi.

أما مستخدمو الهواتف الذكية للألعاب (يعني الذين يُفضلون إنفاق مئات الدولارات على هاتف للذكي للعب به بدل شراء منصة ألعاب خاصة) فسيجدون حتما ضالتهم في هذا الهاتف، حيث أن قوة المعالج A6 ستسمح لهم الحصول على صور أفضل ومعالجة أفضل وأسرع للعبة.

السؤال الذي يطرح نفسه الآن، هل ستخلى عن هاتف iPhone 3GS الخاص بك للانتقال إلى iPhone 5 أم إلى أحد هواتف مُعسكر Android؟

ملاحظة: هذا المقال مُستحوى بشكل مباشر من هذا المقال على موقع 20 Minutes الفرنسي.


هل أعجبك هذا المقال؟ أخبر أصدقاءك عنه Share on Facebook
Facebook
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on Google+
Google+
0Share on LinkedIn
Linkedin
Buffer this page
Buffer
Email this to someone
email
Share on Reddit
Reddit
0Share on Tumblr
Tumblr
0

عن كاتب المقال:

مبرمج جزائري، مهتم بمجال تطوير الويب. يُحرر كلا من المجلة التقنية ، مدونة الإعلام الاجتماعي ومدونة دروس الويب.

تابع الكاتب على:
Twitter +Google