من المستفيد من حذف تطبيق Youtube من الإصدار 6 من نظام iOS؟ Google أم Apple؟

الوقت المقدّر لقراءة هذا المقال: 2 دقيقة و 43 ثانية

أطلقت Apple النسخة التجريبيةBeta  الرابعة من الإصدار السادس من نظام iOS والذي سجلت -ولأول مرة- غياب تطبيق Youtube الرسمي ضمن قائمة التطبيقات القياسية للنظام.

في حين اكتفت Apple بالإشارة إلى أن العقد الذي يربطها بـ Google لتوفير تطبيق Youtube على نظامها قد وصل إلى نهايته، اختلفت تحليلات المواقع التقنية للوضع، فمنهم من يرى بأن هدف Apple من وراء هذه الخطوة هو التخلص من هيمنة تطبيقات Google على نظامها، خاصة بعد أن تخلصت من Google Maps ثم أتبعت ذلك بإعلانها عن توفير تطبيق محلي خاص بها بالخرائط في الإصدار6 من النظام، هناك من يرى بأن الأمر يخدم Google أكثر مما يفيد Apple.

فأما الذين يرون بأن Apple ترغب في التخلص من تطبيقات Google يبررون ذلك بالمنافسة القائمة ما بين الشركتين واللتين تملكان حاليا النظامين الأكثر شعبية على الهواتف الذكية (Android و iOS). ويعتقد هذا النفر من المحللين بأن شركة التفاحة المقضومة قد تدفع بالأمر إلى أبعد من ذلك، وهناك من يتصور منهم بأن يصل الأمر إلى حد تفضيل محرك بحث منافس (كمحرك Bing مثلا) وجعله قياسيا في النظام بدل محرك بحث Google. وأما الذين يرون بأن الخدمة تخدم Google أكثر فإنهم يركزون على نقطة في غاية الأهمية وهي الاستفادة المادية من زوار Youtube من خلال نظام iOS.

كما هو معلوم فإن تطبيق Youtube على نظام iOS خالٍ تماما من أية إعلانات، كما أنه لا يعرف أية تحديثات، وبالرغم من محاولة Google حل هذه المشاكل بإطلاق نسخة ويب خاصة بالهواتف من موقع Youtube، إلا أن روابط الفيديوهات تفتح مباشرة باستخدام التطبيق القياسي وليس عبر هذه النسخة.

لا تنوي Apple التخلص من التطبيق على الإصدارات الأقدم من نظام iOS، كما أن Google قد شرعت في التحضير لنسخة جديدة من تطبيق Youtube لتعويض التطبيق الحالي، والذي من المحتمل أن يحتوي إعلانات ويحصل على تحديثات بشكل دوري.

في رأيك من المستفيد الأكبر من هذه الخطوة؟


هل أعجبك هذا المقال؟ أخبر أصدقاءك عنه Share on Facebook0Tweet about this on TwitterShare on Google+2Share on LinkedIn0Buffer this pageEmail this to someoneShare on Reddit0Share on Tumblr0

عن كاتب المقال:

مبرمج جزائري، مهتم بمجال تطوير الويب. يُحرر كلا من المجلة التقنية ، مدونة الإعلام الاجتماعي ومدونة دروس الويب.

تابع الكاتب على:
Twitter +Google
  • قوقل هي المستفيدة، سيتم الضغط على آبل لتوفير تطبيق يوتيوب رسمي من شركته المالكة الرسمية وهي “قوقل” وتتميز قوقل بقوة تحديثاتها وهذا سيجعل اليوتيوب أفضل بمراحل من الحالي.

  • مو مهم جدا تطبيق اليوتيوب مادام بالإمكان تصفحه عن طريق المتصفح سفاري و راح يعطي نفس النتيجة .. بالعكس ذلك راح يوفر مساحه مكانيه لتطبيقات أكثر اهمية بنظري ..