عمر حموي (مؤسس خدمة AdMob) يطلق شركته الناشئة الجديدة May Be

الوقت المقدّر لقراءة هذا المقال: 2 دقيقة و 28 ثانية

لا شك بأنه سبق لك وأن سمعت عن عمر حموي مؤسس خدمة AdMob للإعلانات على الهواتف التي سبق لـGoogle شراءها. عُمر قرر ترك Google للإبحار في مُغامرات أخرى، وأحدثها هي شركته الناشئة الجديدة التي أطلق عليها اسم May Be.

ما هو هدف May Be؟ لو قرأنا حكاية انطلاقة الشركة لفهمنا هدفها بشكل أسرع وأسها، ففي الرسالة التي أرسلها إلى موقع Venture Beat يُرجع عمر فكرة الخدمة الأولى إلى زوجته (وراء كل رجل عظيم امرأة :p)*   حيث أرادت شراء طاولة جديدة، لكنها اشتكت من الصعوبات التي واجهتها لاختيار واحدة (من قال بأن كثرة الخيارات هو نعمة؟)، قبل أن تراسله بمجموعة روابط لصفحات بعض الطاولات ليختار منها ليواجه بنفسه نفس المشكلة. تهدف May Be إلى تسهيل مهمة الاختيارعلى من يقعون في “مآزق” مماثلة.

لكن بماذا تختلف May Be عن خدمات الأسئلة/الأجوبة كـ Quora؟  هناك فرق واحد جوهري، وهو أن May Be تعرض جملة من الخيارات على هيئة “سبر للآراء” مع إمكانية إضافة بعض التعليقات، بدل ترك المجال مفتوحا أمام المجيبين، كما أنه يُتيح إضافة الصور إلى كل خيار، وهو ما يُعطيه لمسة بينتريسية (نسبة إلى Pinterest).

الخدمة لا تزال في بداياتها فقط، ومن المُحتمل أن تتطور أو تتغير مع مرور الأسابيع، وإن أردت تجربتها وإبداء رأيك، فيُمكن أن تبدأ بمساعدة عمر على اختيار الكتاب القادم الذي يجب عليه أن يقرأه من هنا.

للتذكير فلقد قامت Google بشراء شركة  AdMob التي أسسها عمر حموي شهر نوفمبر 2009 مُقابل 750 مليون دولار، قبل أن يقرر مؤسسها الخروج من Google لإنشاء “حاضنة مشاريع” (Startup Generator) Churn Labs والتي قرر أيضا إيقافهاللتفرغ لشركته الناشئة الحالية.

 __________

*: هناك من يُكمل هذه المقولة بـ” ولو تركته لكان أعظم” :p


هل أعجبك هذا المقال؟ أخبر أصدقاءك عنه Share on Facebook0Tweet about this on TwitterShare on Google+2Share on LinkedIn0Buffer this pageEmail this to someoneShare on Reddit0Share on Tumblr0

عن كاتب المقال:

مبرمج جزائري، مهتم بمجال تطوير الويب. يُحرر كلا من المجلة التقنية ، مدونة الإعلام الاجتماعي ومدونة دروس الويب.

تابع الكاتب على:
Twitter +Google