Yammer تقبل عرض شراء Microsoft لها مُقابل 1.2 مليار دولار

الوقت المقدّر لقراءة هذا المقال: 2 دقيقة و 46 ثانية

أكدت جريدة Wall Street journal الأنباء التي تم تداولها مؤخرا حول رغبة Microsoft في شراء Yammer، حيث أشارت إلى أن هذه الأخيرة قد قبلت عرض الأولى مقابل 1.2 مليار دولار.

تعتبر Yammer منصة اجتماعية خاصة بالشركات، تتيح تشارك البيانات بين الموظفين تماما مثلا تُتيحه فيس بوك باستثناء أن Yammer تسمح بالتشارك مع موظفي الشركة الواحدة بشكل أكثر أمانا يضمن عدم تسرب البيانات خارج الشركة، حيث يتوجب على كل موظف استخدام بريده المهني (الخاص بموقع شركته).  وبالرغم من اعتماد Microsoft على فيس بوك لإضفاء طابع الاجتماعية على العديد من خدماتها، إلا أنها تفضل البحث في مكان آخر لما يتعلق الأمر بتوفير نفس الخدمات للشركات وللمهنيين.

تم تأسيس Yammer سنة 2008 وبدأت كخدمة تود تقديم خدمة مماثلة لتويتر خاصة بالشركات، إلا أنها سرعان ما استنسخت من فيس بوك العديد من خواصها بما في ذلك واجهتها الرسومية التي تشبهها كثيرا. ولقد استطاعت الشركة الحصول على 142 مليون دولار خلال 5 جولات استثمار، عُقدت آخرها خلال شهر فبراير الماضي حصلت خلالها على 85 مليون دولار مما رفع قيمتها حينذاك إلى 500 مليون دولار.

تعتمد Yammer على نظامين، أحدهما مجاني والآخر مدفوع الأجر، ويستخدمها أكثر من 4 ملايين مستخدم، 800 ألف منها هي حسابات مدفوعة الأجر، ويستغل خدماتها     ما لا يقل عن 200 ألف شركة من ضمنها شركات كبرى كشرتي Ford أو eBay.

لكن لماذا ترغب Microsoft في شراء Yammer؟ بكل بساطة Microsoft تملك منصة Sharepoint الموجهة للشركات، وسترغب في إضفاء مزيد من الاجتماعية والديناميكية إلى الخدمات التي تقدمها للشركات لكي تستطيع مواجهة المد القادم من طرف منافسيها خاصة Salesforce.com وOracle واللتان اشترتا مؤخرا شركات ناشئة تنشط في مجال الشبكات الاجتماعية.

لم يسبق لك أن سمعت بـ Yammer وتود التعرف عليها أكثر؟ الفيديو التالية تعرفك بشكل سريع بالخدمة:

 


هل أعجبك هذا المقال؟ أخبر أصدقاءك عنه Share on Facebook0Tweet about this on TwitterShare on Google+5Share on LinkedIn0Buffer this pageEmail this to someoneShare on Reddit0Share on Tumblr0
وسوم: MicrosoftYammer

عن كاتب المقال:

مبرمج جزائري، مهتم بمجال تطوير الويب. يُحرر كلا من المجلة التقنية ، مدونة الإعلام الاجتماعي ومدونة دروس الويب.

تابع الكاتب على:
Twitter +Google