سعر سهم Groupon يواصل تراجعه، وقيمة الشركة تقترب من الثمن الذي اقترحته Google لشرائها مقابله

الوقت المقدّر لقراءة هذا المقال: 2 دقيقة و 14 ثانية

الكل يعرف بأن Groupon هي أسرع الشركات التقنية الحديثة نموا، حيث انتقلت من شركة صغيرة لتلتحق بالكبار سريعا، لكن ومنذ دخول الشركة إلى البورصة، كل الأنظار أصبحت موجهة إلى سعر سهمها الذي يواصل سقوطه.

ولقد تم التوجيه أصابع الاتهام والتشكيك إلى Groupon بداية هذا الشهر بعد أن أعلنت أن مداخيلها للربع الرابع من العام الماضي كانت أقل مما تم الإعلان عنه من قبل، ويرجع الأمر حسبها إلى الكوبونات التي تم إرجاعها بداية العام، وهو ما جعل مداخيلها تتراجع بنحو14.3 مليون دولار. وهو الأمر الذي سيدفع بلجنة الأوراق المالية والبورصات Securities and Exchange Commission إلى فتح تحقيق في أمرها.

بعد قرابة شهر من ذلك، يواصل سعر سهم Groupon تراجعه حيث وصل سعره اليوم إلى 11.85 دولارا بعد أن كان السعر الذي دخلت به إلى البورصة هو 20 دولارا للسهم الواحد. ويُشير موقع The Next Web  إلى أن هذا السعر لم يعد يفصله سوى القليل عن 9.4 دولار، والذي سيجعل قيمة الشركة الكلية مكافئا للقيمة التي عرضتها Google لشرائها شهر ديسمبر سنة 2010، والذي رفضته الشركة حينها.

بالرغم من ذلك، تواصل الشركة عمليات شرائها لشركات ناشئات أخرى، حيث اشترت مؤخرا Ditto صاحبة التطبيق على نظام iOS الخاص بتوصيات الاجتماعية (المحلات، المطاعم…)، وكما جرت عليه العادة في عمليات “التهام” شركات ناشئة لأخرى، فإنه سيتم إيقاف خدمة Ditto وسحب تطبيقها من متجر AppStore نهاية الشهر الجاري.

هل تعتقد بأن Groupon قادرة على الوقوف من جديد؟ أم أنها ضيعت أهم فرصة لها برفضها عرض الشراء الذي تقدمت به Google؟


هل أعجبك هذا المقال؟ أخبر أصدقاءك عنه Share on Facebook0Tweet about this on TwitterShare on Google+6Share on LinkedIn0Buffer this pageEmail this to someoneShare on Reddit0Share on Tumblr0

عن كاتب المقال:

مبرمج جزائري، مهتم بمجال تطوير الويب. يُحرر كلا من المجلة التقنية ، مدونة الإعلام الاجتماعي ومدونة دروس الويب.

تابع الكاتب على:
Twitter +Google