دراسة تكشف: معدّل استعمال رخصة GPL في تراجع سريع

الوقت المقدّر لقراءة هذا المقال: 3 دقيقة و 18 ثانية

في دراسة قام بها محللون لرُخص البيانات، أظهرت أنه ليس فقط هناك تراجع للرخصة GPL وعائلتها وأخواتها من الـ Copyleft، بل حتى معدّل التخلي عن هذا الترخيص  في تسارع مستمر.

كان هذا خلاصة ما وصل إليه تحليل Matthew Aslett، لآخر بيانات Black Duck Software، والتي تشير أن رخص LGP ،GPL و AGPL لا تزال المهيمنة على تراخيص المشاريع الحرّة والمفتوحة المصدر، إلا أنها في تراجع مستمر من حيث حجم الاستعمال.

عائلة رخص GPL تستحوذ على حوالي 57% من إجمالي البرامج المفتوحة، مقارنة بنسبة 61% في شهر يونيو الفارط.

إذا تواصل التراجع على هذا المنوال، فإننا نتوقع أن تراجع معدل استعمال عائلة رخص GPL  إلى 50% فقط  من مجموع البرامج مفتوحة المصدر شهر سبتمبر 2012.

يقول Aslett

وحسب الرسم البياني الذي أشار إليه Aslett (أنظر أسفله) فإنه يتّضح جليا أن النتيجة التي خلص إليها منطقية، وأن توجه المطورين قد صُرف مؤخرا لاستعمال رخص سمحَةٍ بشكل أكثر، أمثال رخص MIT ،Apache(ASL) ،BSD وMs-PL وأخرى أقل فيروسية من رخصة GPL الفيروسية (أي التي تتعدى شروطها إلى الشفرة المصدرية التي بُنيت اعتمادا على شفرة مصدرية برخصة GPL)

رسم بياني لسير التخلي عن استعمال رخص GPL

السؤال الذي يطرح نفسه الآن هو: “لماذا هذا التغير؟؟”.

يُعزي Aslett هذا الأمر إلى التالي: سابقا، كانت المشاريع الحرة ومفتوحة المصدر تُقاد من طرف بائع vendor-led، أما التغير الحاصل فهو نتيجة توجه المشاريع من سيطرة البائع الواحد، إلى ما هو مدار من طرف مجتمع Community-driven، ومنظمات Foundations، وبالتالي، استعمال رخص أكثر سمحة وnon-copyleft والتخلي عن GPL الصّارمة.

في حين يطعن آخرون في شفافية البيانات المستخرجة من طرف Black Duck Software بسبب عدم وضوح طريقتها في الحساب (بل واتهمها البعض بالحياز بسبب شراكتها مع Microsoft ، هذه الأخيرة لا تزال لاتوافق رخصة GPL علنا).

– بين هذا وذاك، كيف ترى هذه النتائج؟ وما مدى منطقية تحليل Aslett ؟

– كيف تفسر أنت هذا التراجع؟

– ما مدى استعمال مثل هذه الرخص في المشاريع العربية؟ وما محل رخصة وقف العامة من الإعراب؟

– هل تظن أن المبرمج العربي يعطي الرخص حقها؟ ووقتا كافيا لدراسة كل واحدة منها واختيار الأنسب؟

وقبل أن أجعل من هذا المقال استمارة أسئلة، أحببت أن أشير إلى كتيب الدكتور جلال شفرور، نبذة عن رخص البرمجيات الحرة المصادر المفتوحة.


هل أعجبك هذا المقال؟ أخبر أصدقاءك عنه Share on Facebook0Tweet about this on TwitterShare on Google+3Share on LinkedIn0Buffer this pageEmail this to someoneShare on Reddit0Share on Tumblr0
وسوم: AGPLCopyleftGPLLGP

عن كاتب المقال:

طالب جامعي تخصص إعلام آلي، مهووس بالتقنية وأخوض في شتى مجالاتها من تطوير مواقع، برمجة، ومن مصدر مفتوح إلى مغلق، مستعمل لكلا النظامين، كبطريق يطل على نوافذ لكنه لم يقضم تفاحة بعد.

  • مافهمت ولا شي
    إما تفسر كلامك ولا تكتب هذا موضوع للفاهمين فقط
    وشلون يعني الؤخصة تسير سمحة

    • 01walid

      نحن نتكلم عن رخص البرمجيات، والترخيص “licensing”
      أما الرخص السمحة فهي التي بها أقل قيودا، وتعطي للمبرمج حرية أكثر.
      أرجو أن تقرأ الكتاب الذي أشرت إليه، فهذا المقال بطبيعته موجه أكثر للمبرمجين المهتمين بالتراخيص

  • 01walid

    بخصوص “سمحة”
    المراد بها: permissive
    يمكن استبدالها بمتساهلة، لكن قد تنحاز عن المعنى الأدق
    فسمحة: تسمح لك في أصلها، وطبيعتها متسامحة
    أما متساهلة: فهي تملك ما يمكنها أن تقيدك به، لكنها تساهلت فيه وتنازلت عنه.
    والله أعلم

  • شلة قليلة من المبرمجين العرب يعطون اتفاقية GPL حقها
    الباقي حدث و لا حرج ….