“قمة عرب نت الرقمية 2012” تفتتح هذا الخميس بمشاركة 140 متحدثًا

الوقت المقدّر لقراءة هذا المقال: 4 دقيقة و 2 ثانية

برعاية رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال سليمان ممثلاً بوزير الاتصالات نقولا صحناوي، وبمشاركة حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، تفتتح الخميس 29 آذار (مارس) الجاري في فندق “غراند حبتور” في بيروت “قمة عرب نت الرقمية 2012″، التي تقام للسنة الثالثة على التوالي، وتعد أكبر تجمع لرجال ورواد الأعمال في قطاعي الإنترنت و الجوال في المنطقة العربية.

 

وتستمر القمة الرقمية – بالتعاون مع مصرف لبنان المركزي و بالشراكة الاستراتيجية مع بنك عودة، وشركة الاتصالات السعودية، ومجموعة أم بي سي – خمسة أيام، تتضمن يومي المؤتمر، وتتخللها جلسات حوارية يشارك فيها نحو 150 محاضراً من دول الشرق الأوسط وأوروبا والولايات المتحدة وغيرها، يعرضون للفرص والتحديات التي تقدمها الثورة الرقمية للأعمال في مختلف القطاعات وفي مقدمها مستقبل الأخبار والتلفزيون، والإعلان و التسويق الرقمي، وتطبيقات الجوال، والألعاب على الأنترنت، والتجارة الإلكترونية، وغيرها من المواضيع الحيوية.

 وتسبق الافتتاح الرسمي ورش عمل تقام غداً الثلاثاء 27 آذار (مارس) وبعد غد الأربعاء 28 منه في فندق “متروبوليتان”، في إطار “يومي المطوّر”، يشارك فيها 300 مطور ومبرمج محترف، وبينها أول ورشة عمل للشبكة الاجتماعية “فايسبوك” في المنطقة. كذلك يشمل برنامج ما قبل الافتتاح “يوم القطاعات” الذي يقام الأربعاء 28 آذار (مارس) ويتم فيه تسليط الضوء على أحدث التطورات والتكنولوجيا المعتمدة حول العالم في القطاعات التقليدية كالسياحة والمصارف والتعليم والصحة، وذلك لتمكين هذه القطاعات من الاستمرار والمنافسة في اقتصاد العولمة.

 وستقام خلال المؤتمر مسابقة أفضل حملة إعلانية رقمية تستهدف الوكالات الإعلانية، وسيتم فيها تكريم المتميزين في مجال الإعلان عبر شبكة الإنترنت. وسيُمنح المتسابقون الذين وصلوا إلى المرحلة النهائية 15 دقيقة على المسرح أمام لجنة تحكيم والمئات من المتابعين والمشاركين في المؤتمر لعرض دراساتهم العملية حول حملات إعلانية تستند إلى التكنولوجيا ووسائل الإعلام الجديد. وفي الختام سيتم تقديم جائزة واحدة إلى أفضل حملة رقمية لعام 2012.

 ويشمل المؤتمر أيضاً مسابقات عرب نت السنوية، وهي “ماراثون الأفكار” و”عرض الشركات الناشئة”. ويهدف ماراثون الأفكار إلى تحويل الأفكار الذكية إلى منتجات عملية. وسيحظى المتبارون الذين وصلوا الى المراتب العشر الأولى من أرجاء المنطقة بفرصة لتقديم أفكارهم أمام المستثمرين ورعاة الأعمال والمطورين. أما عرض الشركات الناشئة، فيأتي ليدعم الشركات الناشئة في مراحلها الأولى. وتحظى الشركات المتنافسة التي تصل إلى المرحلة النهائية بفرصة لعرض منتجاتها و خدماتها في المؤتمر وإقناع الجمهور والحكام بإمكاناتها التسويقية.

 وتختتم القمة الرقمية، بـ “يوم المجتمع” السبت 31 آذار (مارس) الجاري، وهو مفتوح للعموم ويهدف الى التوعية بأهمية ريادة الأعمال في القطاع الرقمي.


هل أعجبك هذا المقال؟ أخبر أصدقاءك عنه Share on Facebook0Tweet about this on TwitterShare on Google+3Share on LinkedIn0Buffer this pageEmail this to someoneShare on Reddit0Share on Tumblr0
وسوم: ArabNetعرب نت

عن كاتب المقال:

مبرمج جزائري، مهتم بمجال تطوير الويب. يُحرر كلا من المجلة التقنية ، مدونة الإعلام الاجتماعي ومدونة دروس الويب.

تابع الكاتب على:
Twitter +Google