Comscore تكشف: مستخدمو Google+ يقضون عليها 3 دقائق شهريا فقط، مُقابل 405 دقيقة لمُستخدمي Facebook

الوقت المقدّر لقراءة هذا المقال: 3 دقيقة و 32 ثانية

إن صدقت الأرقام التي نشرتها Comscore  فبالرغم من كل الجهود التي تبذلها Google لإنجاح طبقتها الاجتماعية، فإنها لم تُفلح في إقناع مستخدميها في البقاء عليها أكثر من… 3 دقائق خلال شهر يناير المُنصرم، مُقابل 405 دقيقة (قُرابة 7 ساعات) لمُستخدمي Facebook.

صورة بيانية عن الوقت الذي يقضيه المُستخدمون على مختلف المواقع الاجتماعية خلال شهر يناير 2001 حسب كوم سكور

Google+ التي تملك أزيد من 90 مليون مشترك وتقترب بخطوات مُتسارعة من حاجز 100 مليون، تبقى بعيدة كل البُعد ليس عن Facebook فحسب، وإنما عن مُنافسين أقل شراسة كخدمة التدوين السريع Tumblr. وشبكة الصور الاجتماعية التي برزت مُؤخّرا Pinterest واللتان قضى عليهما الزوّار ما لا يقل عن 89 دقيقة خلال شهر يناير.  أمّا Twitter فحصلت على اهتمام مُستخدميها لمدة 21 دقيقة فقط.

الأرقام قد تبدو غريبة جدا، خصوصا تلك المُتعلقة بشبكة Twitter، لكن قد تزول هذه الغرابة إن علمنا أن الدراسة تخص استخدام نسخة الويب فقط من هذه الخدمات، ولا تحتسب أيضا استخدام نُسخ الهواتف.

وحسب Bloomberg فإن الأمر (بخصوص Google+) أسوأ من ذلك، حيث أن هذه المدة في تناقص مستمر، وتراجعت من 5.1 دقيقة خلال شهر نوفمبر من العام الماضي، إلى 4.8 دقيقة خلال شهر ديسمبر ثم إلى 3 دقائق بعد شهر من ذلك.

كما أن هناك العديد من المؤشرات التي تؤكد هذا التوجه، حيث تُشير Intel إلى أنها تملك  أزيد من 374 ألف مشترك على صفحتها على Google+ وهو رقم جيد، لكنها تملك 20 ضعفا على صفحتها على Facebook. كما أن Zynga التي نقلت ألعابها الشهيرة إلى Google+ سجلت إقبالا متواضعا عليها مُقارنة بنفس الألعاب على Facebook.

لكن في المُقابل يُمكن لطبيعة Google+ التي تُعتبر طبقة إضافية لباقي خدمات Google أن تُفسر هذه الأرقام (للتذكير فإن ComScore تعتمد زيارات مواقع الخدمات فقط) فعلى سبيل المثال،  يُمكن الوصول إلى التنبيهات مُباشرة من خلال الشريط العُلوي الخاصة بالطبقة (على Gmail مثلا) كما يُمكن النشر مُباشرة من خلالها أيضا دون الدخول إلى موقع plus.google.com . وهو الوضع الذي يدعمه تصريح Bradley Horowitz (الذي يشغل منصب vice president of product management لدى Google) الذي يُشير إلى أن Google+ صُممت لتكون أكثر من مُجرد موقع تتم زيارته بشكل مُباشر، وبالتالي فإنه من الصعب لأي طرف خارجي أن تكون له إحصائيات دقيقة حولها. كما أشار مُتحدث آخر باسم Google بأن إحصائيات Comscore بعيدة كل البعد عن الإحصائيات الحقيقية للخدمة.

 أي التصريحات تُصدّق؟ ولماذا؟ وهل يجوز عقد مُقارنة ما بين الشبكات الاجتماعية التي تختلف توجهاتها وطبيعة/طريقة استخدامها؟


هل أعجبك هذا المقال؟ أخبر أصدقاءك عنه Share on Facebook0Tweet about this on TwitterShare on Google+11Share on LinkedIn0Buffer this pageEmail this to someoneShare on Reddit0Share on Tumblr0

عن كاتب المقال:

مبرمج جزائري، مهتم بمجال تطوير الويب. يُحرر كلا من المجلة التقنية ، مدونة الإعلام الاجتماعي ومدونة دروس الويب.

تابع الكاتب على:
Twitter +Google
  • انا في نظري جوجل+ منافس قوي جداااااا انا شخصيا اقضي ما لا يقل عن ساعتين فيه , الاحصائيات دي فعلا بعيده كل البعد عن الحقيقي

  • جووجل+ تحتضر.. موت مبكّر؟ أم ستفعل مثل طائر الفينق؟