Zynga تسجل دخولا متعثرا إلى البورصة في ظل تراجع سعر سهمها في اليوم الأول من الاكتتاب

الوقت المقدّر لقراءة هذا المقال: 3 دقيقة و 52 ثانية

هل نحن على مشارف انفجار فقاعة إنترنت ثانية؟ هذا ما تشير إليه الأوضاع الحالية، فبعد الدخول المتعثر لكل من Pandora و Groupon، ها هي Zynga تلحق بالركب، بعد أن اختتم سهمُها يومَه الأول بسعرٍ أقل من السعر الذي دخل به إلى البورصة.

Zynga تسجل دخولا متعثرا إلى البورصة

بعد أن كان السعر الافتتاحي لسهم Zynga صباح الجمعة مقدرا بعشرة دولارات، نزل بنسبة 5% في المساء، رغم أن الشركة استطاعت بفضل هذه العملية أن تحصل على مليار دولار، وهو ما يجعلها تحتل المركز الثاني في ترتيب أكبر عمليات اكتتاب الشركات التقنية بعد التي قامت بها Google سنة 2004 والتي حصلت من خلالها على 1.9 مليار دولار.

لكن لماذا يحيط كل هذا التشاؤم بمستقبل Zynga؟ يرى الكثير من المحللون أن مستقبل Zynga ليس في يدها، بسبب أنها تعتمد بشكل كبير جدا على Facebook، حيث أن معظم ألعابها تُلعب مباشرة عليها، كما أن عملية فتح رأس مال الشركة يُراد به دائما الحصول على أموال لمواصلة تطوير منتجات الشركة، وهو أمر صعب حاليا.

فمن جهة تعتمد Zynga على ألعاب ذات مبدأ بدأ يفقد بريقة، ومن جهة أخرى، تعتزم شركات ألعاب كبيرة منافستها، كشركة EA التي تنوي إطلاق لعبة على Facebook منافسة للعبة CityVille. كما أن الشركات الشرق آسيوية التي تنشط في مجال الألعاب الاجتماعية تعتبر منافسا قويا للشركة، خاصة Nexon الكورية الجنوبية التي استطاعت جمع 1.3 مليار دولار من عملية اكتتباها التي تمت الشهر الماضي. ويشير هذا المقال على موقع  Inside Social Games أنه يصعب على Zynga نقل المنافسة إلى البلدان الشرق آسيوية نظرا لأن  الشركات المحلية توفر ألعابا مشابهة لألعابها، إضافة إلى أن الطابع والثقافة الغربية المتجذرة في العديد من هذه ألعاب Zynga يُعقد الأمر.

لكن لنفرض أنه لا المنافسة الشرق آسيوية، ولا كبريات شركات الألعاب قادرة على إلحاق الضرر بأعمال Zynga، هل سيكون طريق الشركة نحو النجاح مفروشا بالورود؟ الوضع لا يزال معقدا، وذلك راجع إلى كون ألعاب Zynga مبنية على Flash حيث  أن Facebook تعمل على تطوير منصة جديدة لتطبيقاتها (مشروع Spartan) يعتمد بشكل أساسي على HTML5، وذلك رغبة منها في استهداف الهواتف، وهو مجال(أي الهواتف) لا تزال تسجل فيه Zynga تؤخرا كبيرا. كما أن ألعابها لا تزال تعتمد على العملية الافتراضية (عمل Facebook الافتراضية)، ولم تفتح المجال بعد أمام المعلنين.

للمزيد حول الموضوع أنصحكم بقراءة المواضيع التالية (المقالان الأولان مكتوبان باللغة الفرنسية):

Diversification compliquée pour Zynga après son IPO

Zynga à la recherche de nouvelles mécaniques de jeu

What Does Life After IPO Look Like For Zynga?

Zynga IPO loses charm as stocks tank

EA Prepares Its Biggest Attack On Zynga: SimCity For Facebook Is Coming


هل أعجبك هذا المقال؟ أخبر أصدقاءك عنه Share on Facebook0Tweet about this on TwitterShare on Google+3Share on LinkedIn0Buffer this pageEmail this to someoneShare on Reddit0Share on Tumblr0
وسوم: IPOzynga

عن كاتب المقال:

مبرمج جزائري، مهتم بمجال تطوير الويب. يُحرر كلا من المجلة التقنية ، مدونة الإعلام الاجتماعي ومدونة دروس الويب.

تابع الكاتب على:
Twitter +Google