إطلاق الشبكة الاجتماعية WebDoc التي تهدف إلى تسهيل تشارك المحتويات الغنية على الإنترنت

الوقت المقدّر لقراءة هذا المقال: 2 دقيقة و 32 ثانية

أعلنت WebDoc الكائن مقرها في سويسرا عن إطلاق النسخة التجريبية من شبكتها الاجتماعية التي تحمل نفس الاسم (WebDoc)  والتي تصفها بأنها “الطريقة الأكثر تعبيرا لتشارك اهتماماتك على الإنترنت”.

webdoc logo

من الطبيعي أن تحاول كل الخدمات والشركات أن تقنع المستخدم بأنها الأفضل في مجالها، قد يكون الأمر كذلك مع خدمة WebDoc، لكن ما الذي تقدمه بالضبط؟ تحاول الخدمة أن تحتل المكان الموجود ما بين آليات النشر الكلاسيكية على الشبكات الاجتماعية مثل Twitter و Facebook والتي تتميز عادة بالسهولة والسرعة، وما بين المحتويات الغنية لصفحات الويب، وذلك بتوفير آلية لنشر محتوى غني بشكل سريع، حيث يمكن مثلا إنشاء “ملفات” Webdocs  تحتوي على أكثر من محتوى من عدة مصادر (Facebook،Twitter، Instagram، SoundCloud) أو ألعاب، أو حتى استفتاءات أو مقارنات، ونشرها بشكل سريع تماما مثلما تُنشر التحديثات على الشبكات الاجتماعية.

قد تكون الشركات والعلامات التجارية الكبرى قد تعلمت من تجاربها السابقة على شبكات اجتماعية أخرى، حيث سارع العديد منها إلى افتتاح حسابات لها على WebDoc ونجد على رأسها الخدمات الترفيهية مثل The Guardian (على حسابها Guardian Music على خدمة Tumblr) ، Nickelodeon ، Universal Music، EMI Music.

تجدر الإشارة إلى أن العمل على تعريب الخدمة جار على قدم وساق ومن المنتظر أن تُبصر النسخة العربية من الخدمة النور في الأسابيع القادمة.

لم تفهم بعد آلية النشر الجديد لخدمة WebDoc ؟ الفيديو التالية قد تشرح لك مبدأ عملها من جديد:

للمزيد حول الخدمة الجديدة، يمكن الاطلاع على هذا البيان الصحفي، وبزيارة الصفحة التعريفية بالخدمة الجديدة.

هل أعجبتك خدمة WebDoc ؟ ما رأيك في مبدأ عملها؟  وهل تعتقد أنها ستكون منافسا قويا لخدمات التدوين السريع كخدمة Tumblr؟


هل أعجبك هذا المقال؟ أخبر أصدقاءك عنه Share on Facebook0Tweet about this on TwitterShare on Google+8Share on LinkedIn0Buffer this pageEmail this to someoneShare on Reddit0Share on Tumblr0
وسوم: WebDoc

عن كاتب المقال:

مبرمج جزائري، مهتم بمجال تطوير الويب. يُحرر كلا من المجلة التقنية ، مدونة الإعلام الاجتماعي ومدونة دروس الويب.

تابع الكاتب على:
Twitter +Google
  • تبدو جميلة ولكن المشكلة أنها ستأخذ من وقتنا الكثير أيضا، لدينا تويتر وغوغل+ وفيس بوك ثم هذه وغيرها
    سأجربها ولكن لن أجعل لها وقتا أيضا

  • أظن أنها ستكون مضمونة في أحد المواقع الإجتماعية كجوجل بلس أو فيسبوك لأن ليس لديها مكان وسط الزحمة ! و الأقرب أن تشتريها جوجل لتحظى بإمتيازاتها !