ملخص لأهم أحداث مؤتمر LeWeb’11

الوقت المقدّر لقراءة هذا المقال: 7 دقيقة و 42 ثانية

مثلما جرت عليه العادة، تحتضن باريس شهر ديسمبر من كل عام حدث LeWeb الذي يعتبر الحدث التقني الأهم في أوروبا الذي يستضيف عادة أهم صناع الحدث في وادي السيليكون في الولايات المتحدة. ولقد شهد هذا العام حضورا قياسيا بلغ 3500 مشتركا من 60 بلدا مختلفا. وإليكم أهم ما جاء فيه (الحدث استمر على مدار ثلاثة أيام):

مؤتمر LeWeb'11

بداية اليوم الأول كانت غريبة نوعا ما، حيث لم يكن المتحدث الأول أحد رموز التقنية، ولا يعمل في مجال قريب إليها، بل في مجال الأزياء الذي هو مجال أبعد ما يكون عن التقنية، بالرغم من ذلك استطاع Karl Lagerfeld أن يترك انطباعا طيبا لدى متتبعيه “التقنيين”، حيث بين كيف يستعمل التقنية (iPad خصوصا) في عمله،  كما أنه أجاب على بعض الأسئلة التي تهم من يفكر في إطلاق عمله الخاص.

لدى صعود Eric Schmidt  إلى المنصة تحدث عن منتجات Google بشكل عام حيث تم استعراض إصدار Ice Cream Sandwich من نظام Android على هاتف Galaxy Nexus  وتم عرض العديد من خواصه/تطبيقاته مثل خاصية FaceUnlock التي تسمح بفتح الجهاز بمجرد التعرف على وجه صاحبه، خدمة Beam التي تسمح بتشارك الملفات بين جهازين بمجرد وضع أحدهما على ظهر الآخر، كما تم التركيز أيضا على Google Maps كون شعار النسخة الحالية من المؤتمر هي SoLoMo (Social,Local, Mobile).

وخلال إجابته على الأسئلة المطروحة عليه تطرق Schmidt  إلى عدة مواضيع منها:

– وادي السيليكون في الولايات المتحدة في حاجة إلى منافس، وحسبه فإن ذلك يمكن أن يكون في إحدى المدن الكبرى كباريس التي افتتح فيها Google -خلال نفس الأسبوع- مقرها الجديد الذي يتربع على مساحة 10 آلاف متر مربع.

– من المفيد للجميع أن تكون هناك منافسة، كما أنه من المحتمل ظهور منافس قوي لشبكة Facebook في إشارة منه إلى طبقة Google+، حيث علق قائلا: “يمكنك معرفة الأشخاص الذين تتشارك معهم بشكل أسهل على Google+”.

– Android قد حسم معركته التي خاضها ضد Apple وهاتفها iPhone.

– Google تشتري شركة كل أسبوع.

– أغلب أجهزة التلفزيون ستكون مجهزة بنظام Google TV خلال 2012.

– Google ليست دولة، بل شركة تخضع لقانون، كما أنها لا تملك أسلحة نووية.

كما قام Andrey Andreev  بالتعريف بشبكته الاجتماعية Badoo، والتي بالرغم من أنها لا تحظى بتغطية إعلامية كبيرة إلا أنها تملك قاعدة مستخدمين تتجاوز 133 مليون مستخدم، يقف وراء الشبكة 400 موظف، وتسجل مداخيل تقدر بمائة وخمسين مليون دولار سنويا، وذلك بالاعتماد على أسلوب يشابه AdSense لكن الإعلانات على الشبكة تخص ملفات الأعضاء.

أما Joanna Shields من Facebook فلقد جاء على لسانها أن الناس ستقضي قريبا وقتا أطول على Facebook من الوقت الذي يقضونه أمام شاشات أجهزة التلفزيون. كما أعلنت عن خاصية جديدة تتيح بمتابعة المواقع مباشرة عبر Facebook مشابه للزر الذي توفره Twitter للمواقع.

وشهد اليوم الأول أيضا  تقديما للعديد من المشاريع مثل TaskRabbit، Flipboard، UBER، Path .

أهم ما ميز اليوم الثاني من المؤتمر هي تنبؤات George Colony  مؤسس مكتب Forrester Research  للدراسات والتي دارت حول مستقبل الحوسبة بشكل عام والتي لخصها في 3 “أعاصير” قادمة:

إعصار سيعصف بالويب (وليس الإنترنت) الذي سيدفع به إلى الاختفاء وسيختفي معه أسلوب التصفح الكلاسيكي الذي سيستبدل  بالتطبيقات التي تعتمد على الحوسبة السحابية.

إعصار سيمس الشبكات الاجتماعية التي تصل حاليا إلى مرحلة تشبع، حيث يتصل 88% من مستخدمي الإنترنت الأمريكيين والأوروبيين بالشبكات الاجتماعية، كما أن الأمريكيين يقضون وقتا على الشبكات الاجتماعية أطول من الوقت الذي ألفوا أن يقضوه في نشاطات أخرى (كممارسة الرياضة، التعبد أو التطوع)، وهو ما سيدفعهم في آخر الأمر إلى التساؤل عن جدوى الأمر، والتحول إلى استخدام التطبيقات التي ستوفر لهم فائدة أكبر مقارنة بالوقت الذين يقضونه عليها.

أما الإعصار الثالث فيمس الشركات التي تجد نفسها في ضرورة لأن تكون أكثر اجتماعية، ويستعرض Colony   إحصائية تبين 72% من الشركات الكبرى إما أنها قامت بإنشاء شبكة اجتماعية خاصة أو تنوي القيام بذلك، ويسمح لها ذلك بتوفير خدمة أفضل لزبائنها.

سجلت Google حضورا آخر لها في اليوم الثاني من خلال مداخلة Marissa Mayer التي تحضر في هذا المؤتمر للسنة الرابعة على التوالي، حيث تحدثت عن منصبها الجديد الذي يسمح لها بالعمل على كل مشاريع Google التي تتعلق بالمواقع Local (Maps,Latitude, Local,  Deals,Places)، وعن مشروع الكوبونات الذي تنوي Google إطلاقه. كما ركزت على نقطة مهمة وهي أن Google تتعلم من أخطائها في مشاريعها السابقة.

ومن بين ما ميز اليوم الثالث والأخير هي مداخلة Sean Parker التي اعترف فيها بالدور الذي لعبه من خلال Naspter في إيصال صناعة الموسيقى إلى الوضع السيء الذي هي عليه الآن، حيث أشار إلى أن صناعة الموسيقى قد تقلصت بشكل كبير في السنوات الأخيرة الماضية، وقد أكد عزمه على العمل على إصلاح أخطائه وهو ما يقوم به حاليا من خلال خدمة Spotify التي يملك حصة منها.

وقد يكون أهم ما شهده اليوم الأخير هو نهائيات مسابقة الشركات الناشئة التي ركزت كلها على شعار المؤتمر لهذه العام SoLoMo وإليكم فيديوهات المراتب الثلاث الأولى:

المرتبة الأولى: Beintoo منصة Gamification (استخدام مبادئ عالم الألعاب في مجالات أخرى) لاكتشاف تطبيقات هواتف جديدة.

المرتبة الثانية: HeyCrowd خدمة لسبر الآراء بنكهة اجتماعية

المرتبة الثالثة: Babelverse نظام للترجمة الفورية (غير الآلية) للربط بين المترجمين وطالبي الترجمة


هل أعجبك هذا المقال؟ أخبر أصدقاءك عنه Share on Facebook0Tweet about this on TwitterShare on Google+6Share on LinkedIn0Buffer this pageEmail this to someoneShare on Reddit0Share on Tumblr0
وسوم: LeWebleweb'11

عن كاتب المقال:

مبرمج جزائري، مهتم بمجال تطوير الويب. يُحرر كلا من المجلة التقنية ، مدونة الإعلام الاجتماعي ومدونة دروس الويب.

تابع الكاتب على:
Twitter +Google
  • شكرا علي التغطية المتميزة

  • الذي استغربه هو حصول فرنسا على شرف احتضان مؤتمرات و مهرجانات كبيرة مثل هذا المؤتمر و مهرجان كان ، صراحة هناك بلدان اوروبية تستحق احتضان مثل تلك الأمور اكثر من فرنسا لا من حيث التنظيم و لا القدرة و لا الإمكانيات و لا المنشئات
    لكن فرنسا خطفت منهم كلهم شرف احتضان كل ما سبق ، كيف ، ارغب بمعرفته بشدة ….