هل سيؤثر تصنيع Google لجهازها اللوحي الخاص سلبا على سوق الأجهزة اللوحية المزودة بنظام Android؟

الوقت المقدّر لقراءة هذا المقال: 2 دقيقة و 5 ثانية

كما أخبرناكم سابقا، فلقد سبق وأن أعلن Eric Schmidt عن تخطيط Google لإطلاق جهازها اللوحي خلال النصف الأول من العام القادم. قد يبدو الأمر إيجابيا خاصة لمحبي نظام Android، لكن هل سيؤثر ذلك سلبا على سوق الأجهزة اللوحية المجهزة بنظام Android؟

صورة تخيلية عن جهاز Google اللوحي

الجواب قد يكون بالإيجاب مثلما يشير إليه موقع Digitimes، ويعود الأمر إلى أن جهاز Google اللوحي سيكون مجهزا بالإصدار 4.1 من نظام Android، وهو ما يخلط حسابات المصنعين الذين ينوون توفير أجهزة لوحية خلال نفس الفترة تكون مجهزة بالإصدار 4.0 من النظام.

وهو الوضع الذي سيرجح الكفة لصالح Google، حيث أنه من الطبيعي أن يرغب المستخدمون في الحصول على جهازها اللوحي ليس فقط لأنها مالكة Android فحسب لكن أيضا للاستفادة من أحدث إصدار من النظام بدل انتظار أن “يحن” المصنعون عليهم لتوفير تحديث جديد لهم.

لم يتضح بعد النظام الذي ستعتمده Google لتصنيع جهازها اللوحي، حيث يتوقع بعض المحللون أن تكرر Google تجربتها مع الهواتف في تصنيعها لجهازها اللوحي وذلك بالاعتماد على أحد شركائها لتصنيع الجهاز وهو نظام آتى ثماره. في حين يرجح آخرون أن تفضل Google هذه المرة الاعتماد على خبرة وتجربة Motorola في هذا الميدان والتي سبق لها وأن اشترتها سابقا مقابل 12.5 مليار دولار، رغم أن جهازيها اللوحيين Xoom و Xoom2 لم يحققا نجاحا كبيرا.

في رأيك هل سيعزف المصنعون على اعتماد نظام Android في أجهزتهم بدل دخول Google إلى سباق الأجهزة اللوحية؟


هل أعجبك هذا المقال؟ أخبر أصدقاءك عنه Share on Facebook0Tweet about this on TwitterShare on Google+1Share on LinkedIn0Buffer this pageEmail this to someoneShare on Reddit0Share on Tumblr0

عن كاتب المقال:

مبرمج جزائري، مهتم بمجال تطوير الويب. يُحرر كلا من المجلة التقنية ، مدونة الإعلام الاجتماعي ومدونة دروس الويب.

تابع الكاتب على:
Twitter +Google
  • المعروف أن جوجل تجبر المصنعين أن يقتفوا أثرها، بأن تستبق تصنيع الهواتف التي تريد ، بالشكل الذي تريد ، كي تكون مثلا يحتذى به ! و هو ماتفعله حاليا !! فهي تجبرهم بأن يسرعوا عملية تحديث أجهزتهم التي طالما أرهقت المستعملين طول مدة الإنتظار !