المجلة التقنية تُكمل عامها الثاني

ضمن تصنيف: عام.
الوقت المقدّر لقراءة هذا المقال: 3 دقيقة و 11 ثانية

ها هي المجلة التقنية تكمل عامها الثاني، عام ثان من الأخبار والتحاليل التقنية، عام وإن قل فيه نشاط المجلة مقارنة مع عامها الأول، إلا أننا حاولنا قدر المستطاع أن يكون المحتوى الذي قدمناه –وعلى قلته- دسما كعادته.

ليس من السهل مواصلة العمل بنفس الوتيرة بشكل متواصل على مدار السنوات، حيث أصبح الأمر يتطلب الكثير من الوقت والجهد وهذا للحفاظ على نوعية معينة -نحسبها راقية- من المحتوى الذي نقدمه على المجلة. اسألوا أيا من الكتاب ليعطيكم صورة عن كمية الرسائل التي نتبادلها قبل نشر أي خبر وهذا لتدقيقه من الناحيتين التقنية واللغوية، وعن الأخبار التي تكتب ولا تنشر أو التي نشرت بعد إجراء تغييرات جذرية عليها.

ولقد لعبت مدونة الإعلام الاجتماعي (والتي أكملت عامها الأول منذ عدة أسابيع) دورا لا بأس به في “قلة المواضيع” نظرا لحاجتها هي بدورها إلى المزيد من الوقت والجهد (تقديم محتوى قيّم ليست بالمسألة السهلة). دون أن ننسى مشاغل الحياة والعمل… وهلم جرا.

أتخيل الآن أحدكم يرفع يده من بعيد ويقول (بل ويصرخ)، أرقام، يا هذا كف عن الكلام وأعطنا أرقاما وبيانات عما قدمتموه خلال هذا العام، أرقاااام، أرقااام… معك حق أيها السائل التخيلي 🙂 إليك ما طلبته:

 وقد انضم إلى المجلة عدد جديد من الكتاب، منهم من توقف عن الكتابة، ومنهم من ينتظر :p . والتحق بنا (بعد أن ألححت عليه) مدقق لغوي جديد، ليضمن السلامة اللغوية للأخبار المنشورة.

 كيف أقرأ هذه الأرقام؟؟ صراحة لا أدري، شاركنا برأيك، وأخبرنا كيف تقرأها (إن كنت ممن يحترفون مقارنة المواقع بعضها ببعض حسب أرقامها) أو اعطنا انطباعك العام، إن كنت ممن ينظرون إلى المواقع من زاوية غير زاوية الأرقام.

ختاما أدعوكم لإبداء آرائكم عبر سبر الآراء التالي:

ما رأيك في المجلة التقنية كموقع إخباري تقني:

View Results

Loading ... Loading ...

ما رأيك في الأخبار التقنية التي تنشر على المجلة:

View Results

Loading ... Loading ...

ما رأيك في الأسلوب المتبع عادة في كتابة الأخبار

View Results

Loading ... Loading ...

كيف اكتشفت موقع المجلة التقنية لأول مرة:

View Results

Loading ... Loading ...

ما علاقتك بالتقنية ؟

View Results

Loading ... Loading ...

على الهامش: هل تود أن تعلن على المجلة التقنية؟ راسلنا على العنوان الذي تجده على هذه الصفحة.


هل أعجبك هذا المقال؟ أخبر أصدقاءك عنه Share on Facebook0Tweet about this on TwitterShare on Google+0Share on LinkedIn0Buffer this pageEmail this to someoneShare on Reddit0Share on Tumblr0

عن كاتب المقال:

مبرمج جزائري، مهتم بمجال تطوير الويب. يُحرر كلا من المجلة التقنية ، مدونة الإعلام الاجتماعي ومدونة دروس الويب.

تابع الكاتب على:
Twitter +Google
  • شيء جميل ومشرف ما لحقت إليه “مجلتي” التقنية 🙂
    مازلت أتذكر جيدا أيام المجلة الأولى بقالب ووردبريس البسيط ومواضيعها الفتية، وأحسب نفسي من متابعيها حتى أكاد أن أقول أني قرأت كل خبر كان ينشر على صفحاتها.
    المجلة التقنية لم تعد ذلك الموقع الصغير الذي يزوره مهاجرو جوجل من حين لآخر عن طريق الصدفة، بل أصبحت المصدر الأول للأخبار التقنية لكثير من مستخدمي الانترنت في العالم العربي وغيره.
    لا يمكنني أن أجزم أن كل الأخبار التي تنشر أنها في “القمة” ولكن على الأقل أغلبها مهم وجديد.
    شكرا للمجلة التقنية.. شكرا لـ djug وكل القائمين عليها 😀

    • صدقت حين قلت مجلتي فعلا فعلا مجلة كل واحد فينا
      مجلتنا جميلا ، شيئ فعلا رائع و مشرف ما نراه بين ثناياها … وفقكم الله و إيانا مع المجلة

  • مبارك أخي العزيز
    الأرقام جيدة عموما , ولكن المفروض أن تكون اكبر نظرا للمستوى العالي للمجلة التقنية مقارنة مع مواقع أكثر شهرة ولكن مستواها أقل .
    أنا الذي أعرف كيف تتم مراجعة الموضوع والنقاشات والتعديلات التي تتم عليه قبل نشره 🙂
    صحيح من تقصد بمنهم من ينتظر :p

  • مبارك السنة الثانية وعقبال تسع وتسعين سنة
    بعد الخبر طبعا اهم ما يميز المجلة التقنية استخدام اللغة العربية الفصحى عكس الكثير من المواقع العربية التي تطغى عليها لهجات و مصطلحات محلية..كان الله بعون المدقق اللغوي.
    والسلام عليكم ورحمة الله

  • مبروك ، مزيدا من التقدم إن شاء الله

  • مبروك , شئ رائع , ارجو استكمال المسيره

  • بالنسبة لي تعد المجلة مصدري العربي الأول للأخبار التقنية، وكما قال الأخ يونس أكاد أجزم أني قرأت كل خبر نشر على صفحاتها.
    أما ما جعلها كذلك فكونها تنقل الخبر وتحلله وتأخذنا لزاوية نظر أخرى، وهنا أحث القائمين عليها على التركيز أكثر على هذه الميزة، فمن غير المعقول أن أقرأ الخبر مترجما بدون اضافات، لأنه بامكاني قراءته مباشرة من المصدر، أليس كذلك؟ 🙂