أرباح Amazon الفصلية تتراجع بنسبة 73% وتوقعات بتسجيل خسائر خلال الفصل القادم

الوقت المقدّر لقراءة هذا المقال: 2 دقيقة و 21 ثانية

أعلنت Amazon عن نتائجها المالية للفصل الثالث من العام الجاري والتي كشفت عن تقهقر أرباحها التي وصلت إلى 63 مليون دولار، مسجلة تراجعا قُدّر بنسبة 73% مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.

amazon sad logoتأتي هذه النتائج المخيبة للآمال رغم تقدم مبيعاتها في نفس الفترة التي وصلت إلى 10.88 مليار دولار (زيادة 44% مقارنة بالعام الماضي) وهو رقم قريب من توقعات المحللين. إلا أن ذلك لم يشفع لأسهم الشركة في البورصة التي تراجعت بعد الإعلان عن هذه النتائج المالية بأزيد من 12% من قيمتها.

قد لا يكون هذا التراجع في أرباح الشركة أو عدم الكشف عن أسبابه هو ما يقلق المستثمرين بشكل رئيسي إذا قارننا الأمر مع توقعات Amazon السيئة لنتائجها المالية للفصل الرابع الذي يتناسب مع أعياد رأس السنة، حيث تتوقع أن تسجل خسائر قد تصل في أسوأ حالاتها إلى 200 مليون دولار. بالرغم من إبقائها على بصيص أمل بتركها باب الفوائد مفتوحا والذي قد يصل إلى 250 مليون دولار، والذي –رغم ذلك- سيمثل تراجعا يقدر بنسبة 47% مقارنة مع نفس الفترة من العام الفارط.

ترجع هذه النتائج السيئة لعملاق التجارة الالكترونية إلى عدة عوامل، أهمها عملية تسويق أجهزة Kindle الجديدة  التي تنوي Amazon بيعها بأقل من سعر إنتاجها، إضافة إلى توسيع الشركة لشبكة توزيعها وبذل المزيد من الجهد للحصول على تراخيص بيع المحتويات المرئية والمسموعة وتأجيرها على منصتها.

في المقابل ينظر Tom Szkutak المدير المالي للشركة إلى أوضاع Amazon بتفاؤل أكبر، حيث جاء على لسانه –حسب جريدة Le Monde– أن الشركة تعرف منذ 12 شهرا نموا لم يسبق له مثيل منذ سنة 2000، مما يترك الباب أمام رجوع سريع وقوي للشركة مفتوحا.


هل أعجبك هذا المقال؟ أخبر أصدقاءك عنه Share on Facebook0Tweet about this on TwitterShare on Google+1Share on LinkedIn0Buffer this pageEmail this to someoneShare on Reddit0Share on Tumblr0
وسوم: Amazon

عن كاتب المقال:

مبرمج جزائري، مهتم بمجال تطوير الويب. يُحرر كلا من المجلة التقنية ، مدونة الإعلام الاجتماعي ومدونة دروس الويب.

تابع الكاتب على:
Twitter +Google
  • الصورة معبرة بحق ….

  • amazone امبراطورية كبرى لا يمكنها الخسارة ببساطة
    يجب أن تعلم بأن الأمريكيين موقع امازون بالنسبة لهم هواء يتنفسوه بغض النظر عن مناطق أخرى بالعالم
    رغم الخسائر الحالية إلا أنها لن تدوم طويلا