حركة Anonymous تنفي جزئيا صلتها بعملية تدمير Facebook

الوقت المقدّر لقراءة هذا المقال: 1 دقيقة و 41 ثانية

حركة Anonymous تنفي جزئيا صلتها بعملية تدمير Facebook

بعد أن تناقلت وسائل الإعلام خبرا مفاده أن نشطاء حركة Anonymous يحددون الخامس من شهر نوفمبر كموعد لتدمير Facebook، فنًّد نشطاء الحركة الخبرَ عبر تغريدة على Twitter مبيِّنين أنهم لا يقومون بمثل هذه العمليات.

ثم ما لبثت أن تلت هذه التغريدةَ تغريدةٌ أخرى على نفس الحساب تبين أن العملية يقف وراءها بعض نشطاء الحركة (أو Anons كما يسمون أنفسهم) لكن ذلك لا يعني أن الحركة كلها تتبنى العملية. وهو ما يعتبر “تناقضا” إلى حد ما نظرا لحدة الخطاب المنتهج في التغريدة الأولى والتي تطلب من وسائل الإعلام “التوقف عن الكذب”، مما يدعو إلى التساؤل عن مدى هشاشة/تنظيم الحركة وعن قدرتها في فرض نظام موحد على كامل أعضائها الذين تبقى هوياتهم مجهولة.

ولمن تساءل عن سر اختيار هذا التاريخ بالضبط، فالأمر له دلالة تاريخية، ويتعلق الأمر بذكرى حادثة Gunpowder Plot التي تم فيها استهداف جاك الأول ملك بريطانيا والبرلمان البريطاني سنة 1605 والتي كان وراءها Guy Fawkes، الشخصية التي استوحي منها قناع فيلم V for Vendetta الذي يستعمله نشطاء حركة Anonymous كرمز لهم (الصورة المرفقة أعلاه).


هل أعجبك هذا المقال؟ أخبر أصدقاءك عنه Share on Facebook0Tweet about this on TwitterShare on Google+5Share on LinkedIn0Buffer this pageEmail this to someoneShare on Reddit0Share on Tumblr0
وسوم: Anonymousfacebook

عن كاتب المقال:

مبرمج جزائري، مهتم بمجال تطوير الويب. يُحرر كلا من المجلة التقنية ، مدونة الإعلام الاجتماعي ومدونة دروس الويب.

تابع الكاتب على:
Twitter +Google