تجاوز تطبيقات Twitter حاجز مليون تطبيق، و تسجيل ميلاد تطبيق جديد كل 1.5 ثانية

الوقت المقدّر لقراءة هذا المقال: 2 دقيقة و 11 ثانية

تجاوز تطبيقات Twitter حاجز مليون تطبيق، و تسجيل ميلاد تطبيق جديد كل 1.5 ثانية

في خطوة من شأنها أن تعيد بعض الأمل للمطورين المهتمين بمنصتها، أعلنت Twitter هذا المساء عن تجاوز عدد التطبيقات التي بنيت اعتمادا على شبكتها الاجتماعية حاجز المليون تطبيق.

و لقد ساهم نحو 750 ألف مطور في كتابة هذه التطبيقات، و التي سجلت ارتفاعا كبيرا جدا خلال الأشهر الاثني عشر الماضية، حيث لم يكن عدد تطبيقات Twitter يتجاوز 150 ألفا منذ سنة مضت.

لكن في المقابل قد لا تكون هذه الأرقام بذلك الرونق الذي تود Twitter أن تظهرها به، حيث يتم تسجيل ميلاد تطبيق جديد كل 1.5 ثانية، مما يدفع إلى التساؤل إن كانت تجارب الهواة من المبرمجين و التطبيقات التي ولدت ميتة إضافة إلى تلك أجهضت قبل ميلادها محسوبة ضمن هذا المليون.

و في ردها عن تشكيك الكثيرين في جدوى إنشاء شركات ناشئة تختص في خدماتها، أشارت Twitter أنه تم استثمار ما لا يقل عن 500 مليون دولار في  هذه التطبيقات منذ ديسمبر 2010، إضافة إلى صرف أزيد من مليار دولار في شراء شركات ناشئة تختص في تطويرها.

و لتغازل المطورين أكثر أطلقت Twitter موقعا جديدا خاصا بهم -يسُرُّ الزائرينَ-  مبنيا باستخدام Drupal، حيث تمت تحسين خواص في الموقع القديم و توفير أخرى لم تكن موجودة من قبل.

الأسئلة التي تطرح نفسها هي: كم هي نسبة التطبيقات التي تستخدم فعليا و بشكل دوري؟ و هل يتناقض تشجيع Twitter لمطوري تطبيقاتها و حثهم على كتابة تطبيقات جديدة مع محاولاتها المتكررة لاستنساخ التجارب الناجحة بدل شرائها ؟


هل أعجبك هذا المقال؟ أخبر أصدقاءك عنه Share on Facebook0Tweet about this on TwitterShare on Google+5Share on LinkedIn1Buffer this pageEmail this to someoneShare on Reddit0Share on Tumblr0

عن كاتب المقال:

مبرمج جزائري، مهتم بمجال تطوير الويب. يُحرر كلا من المجلة التقنية ، مدونة الإعلام الاجتماعي ومدونة دروس الويب.

تابع الكاتب على:
Twitter +Google
  • سؤال آخر، هل هذا الرقم يحتوي على برامج لديها نفس العمل لبرامج سابقة؟

    • djug

      لم أفهم جيدا سؤالك يا سيف
      على كل حال لم يتم إعطاء أية تفاصيل عن التطبيقات

  • بصيغة أخرى هل هذه البرامج تنفرد بميزة عل كل برنامج آخر، مثلا هل نجد برنامج للتنبيه على الهاتف و آخر مثلا لإرسال تويترات أم أن هذا الرقم يحتوي على برنامجين بنفس العمل كالتنبيه على الهاتف لكن بإسمين مختلفين.