Google +:إما أن تستخدم اسمك الحقيقي وتوفر ملفك الشخصي للعموم وإلا فلا تقرب شبكتنا

ضمن تصنيفي: Google ،Web.
الوقت المقدّر لقراءة هذا المقال: 3 دقيقة و 12 ثانية

Google +:إما أن تستخدم اسمك الحقيقي وتوفر ملفك الشخصي للعموم وإلا فلا تقرب شبكتنا

سرعان ما انتشرت الشبكة الاجتماعية الجديدة Google + في ظرف قصير، بل إن هناك من يزعم أنها قد وصلت لـ 10 مليون مستخدم وستبلغ حاجز الـ 20 مليون في نهاية الأسبوع الجاري، هي دوائر امتدت لحلقات وتوسعت،لكن ستدور عليك دائرة السوء إن كنت من أنصار الخصوصية التامة ومن أصحاب الأسماء المستعارة لأن هذا الخبر سيقرر إن كنت ستترك علامة الزائد من شبكة الدوائر أو محوك لها لتكتفي فقط بـ Google ، فتابع …

فحسب ما تشير إليه المساعدة الرسمية لـ Google + التي يغفل عنها الكثير من شغف التجربة، فإنه على المستخدم إدراج اسمه الكامل الحقيقي وجنسه، وطرحهم للعموم، فيما يملك الحرية في إخفاء أو إظهار باقي المعلومات أو عدم إدراجها أصلا، وإن لم يفعل هذا فسيعرض حسابه للحذف، وعللت Google أن هذا سيساعد على بناء شبكة موثوقة تضمن أشخاصا حقيقيين، يسهل الوصول إليهم والتواصل معهم.

هذا بجانب حذف جميع الملفات الشخصية غير المطروحة للعموم قبل وصول Google + نهاية الشهر الحالي.

يبدو الأمر غريبا، ويحتاج لمزيد من النظر، فقد يكون للمرء اسما غير اسمه الرسمي لكن يستعمله يوميا ويعرف به في وسطه وبين عائلته، حسب موقع CNet، كان هذا حال Rowan Thunder ، وهو شخص أمريكي تفاجئ حين رأى حسابه على Google قد تم حذفه لهذا السبب ، لكنه في النهاية استطاع استرداده، بل أبعد من ذلك، كيف ستتعامل Google مع من تتطابق أسماؤهم؟ أو مع الذين تحمل أسماؤهم نفس أسماء بعض المشاهير؟ هذه الأسئلة وغيرها، نجيبكم عنها في برنامج في دائرة الضوء 😛 بانتظار إجابة واضحة.

يوافق هذا ما صرح به Eric Schmidt عام 2009 في لقاء متلفز، أين قال: “إن كان هناك ما تود إخفاءه عنّا، فالأجدر بك أن لا تضعه على الأنترنت “.

في الوقت نفسه يتعرض الـFacebook لمضايقات من قبل الدول الاسكندنافية التي تطالبه بمعلومات أكثر عن بعض الحسابات وكيفية معالجته لخصوصية المستخدم، من ذلك كيفية عمل زر الإعجاب، والمطالبة بمزيد من الشفافية.

– ما رأي القراء؟ وهل هي كلمة حق أريد بها باطل من طرف Google ؟

– هل لهذا القرار تأثير على استعمالك للشبكة الجديدة؟ أم فقط تظنه ترهيب وترغيب من Google لا يتبعه أي تصرف نظرا لصعوبة الأمر؟


هل أعجبك هذا المقال؟ أخبر أصدقاءك عنه Share on Facebook
Facebook
38Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on Google+
Google+
0Share on LinkedIn
Linkedin
Buffer this page
Buffer
Email this to someone
email
Share on Reddit
Reddit
0Share on Tumblr
Tumblr
0

عن كاتب المقال:

طالب جامعي تخصص إعلام آلي، مهووس بالتقنية وأخوض في شتى مجالاتها من تطوير مواقع، برمجة، ومن مصدر مفتوح إلى مغلق، مستعمل لكلا النظامين، كبطريق يطل على نوافذ لكنه لم يقضم تفاحة بعد.