Google +:إما أن تستخدم اسمك الحقيقي وتوفر ملفك الشخصي للعموم وإلا فلا تقرب شبكتنا

الوقت المقدّر لقراءة هذا المقال: 3 دقيقة و 12 ثانية

Google +:إما أن تستخدم اسمك الحقيقي وتوفر ملفك الشخصي للعموم وإلا فلا تقرب شبكتنا

سرعان ما انتشرت الشبكة الاجتماعية الجديدة Google + في ظرف قصير، بل إن هناك من يزعم أنها قد وصلت لـ 10 مليون مستخدم وستبلغ حاجز الـ 20 مليون في نهاية الأسبوع الجاري، هي دوائر امتدت لحلقات وتوسعت،لكن ستدور عليك دائرة السوء إن كنت من أنصار الخصوصية التامة ومن أصحاب الأسماء المستعارة لأن هذا الخبر سيقرر إن كنت ستترك علامة الزائد من شبكة الدوائر أو محوك لها لتكتفي فقط بـ Google ، فتابع …

فحسب ما تشير إليه المساعدة الرسمية لـ Google + التي يغفل عنها الكثير من شغف التجربة، فإنه على المستخدم إدراج اسمه الكامل الحقيقي وجنسه، وطرحهم للعموم، فيما يملك الحرية في إخفاء أو إظهار باقي المعلومات أو عدم إدراجها أصلا، وإن لم يفعل هذا فسيعرض حسابه للحذف، وعللت Google أن هذا سيساعد على بناء شبكة موثوقة تضمن أشخاصا حقيقيين، يسهل الوصول إليهم والتواصل معهم.

هذا بجانب حذف جميع الملفات الشخصية غير المطروحة للعموم قبل وصول Google + نهاية الشهر الحالي.

يبدو الأمر غريبا، ويحتاج لمزيد من النظر، فقد يكون للمرء اسما غير اسمه الرسمي لكن يستعمله يوميا ويعرف به في وسطه وبين عائلته، حسب موقع CNet، كان هذا حال Rowan Thunder ، وهو شخص أمريكي تفاجئ حين رأى حسابه على Google قد تم حذفه لهذا السبب ، لكنه في النهاية استطاع استرداده، بل أبعد من ذلك، كيف ستتعامل Google مع من تتطابق أسماؤهم؟ أو مع الذين تحمل أسماؤهم نفس أسماء بعض المشاهير؟ هذه الأسئلة وغيرها، نجيبكم عنها في برنامج في دائرة الضوء 😛 بانتظار إجابة واضحة.

يوافق هذا ما صرح به Eric Schmidt عام 2009 في لقاء متلفز، أين قال: “إن كان هناك ما تود إخفاءه عنّا، فالأجدر بك أن لا تضعه على الأنترنت “.

في الوقت نفسه يتعرض الـFacebook لمضايقات من قبل الدول الاسكندنافية التي تطالبه بمعلومات أكثر عن بعض الحسابات وكيفية معالجته لخصوصية المستخدم، من ذلك كيفية عمل زر الإعجاب، والمطالبة بمزيد من الشفافية.

– ما رأي القراء؟ وهل هي كلمة حق أريد بها باطل من طرف Google ؟

– هل لهذا القرار تأثير على استعمالك للشبكة الجديدة؟ أم فقط تظنه ترهيب وترغيب من Google لا يتبعه أي تصرف نظرا لصعوبة الأمر؟


هل أعجبك هذا المقال؟ أخبر أصدقاءك عنه Share on Facebook0Tweet about this on TwitterShare on Google+21Share on LinkedIn0Buffer this pageEmail this to someoneShare on Reddit0Share on Tumblr0

عن كاتب المقال:

طالب جامعي تخصص إعلام آلي، مهووس بالتقنية وأخوض في شتى مجالاتها من تطوير مواقع، برمجة، ومن مصدر مفتوح إلى مغلق، مستعمل لكلا النظامين، كبطريق يطل على نوافذ لكنه لم يقضم تفاحة بعد.

  • فعلوا خير كثير.

  • ارى ان غوغل تنظر للمستقبل القريب و كيفية تأثير الشبكات الإجتماعية على حياتنا الشخصية ، فكثير منا يتجاهل ان عملية ارسال طلب صداقة على الفيسبوك يعادل طلب الجلوس و الدردشة على طاولة مشتركة في الحياة الحقيقية، فأنا ارى ان غوغل من حقها ذلك،
    فكثيرا ما لم يعجبني تصرفات البعض على الشبكات الإجتماعية بخلاف حقيقتهم استنادا على انهم لايستخدمون اسمائهم الحقيقية !! +1 لغوغل+

  • “نجيبكم عنها في برنامج في دائرة الضوء”
    ههههههههههههه , تذكرني بالتلفزة الجزائرية خائبة السعد

  • djug

    انتظر بفارغ الصبر تعليق عبد الحفيظ على الخبر… أين أنت يا عبد الحفيظ 🙂

  • شيء جميل أن تجد شبكة تحمل أسماء حقيقية، مثلما كان الفايسبوك في وقت ما.. لكن في نفس الوقت الحذف مبالغ فيه وأنا لا أريد لشركة ما أن تفرض علي ما أفعل !

  • سلام،اوكي يا “djug” يجدر بك الآن ان تعرف بنفسك قبل ان يحذف حسابك 😉 هههه جا النهار
    ، بالنسبة لي صراحة الخبر اراحني ، نريد ان نعرف من نتابع و من نظم و من يظمنا ، تخيل ان لدي حساب في الفايس بووك باسم الممثلين التاليين : matt damon , ben afleck
    antonio bandiras
    و شغالين و لدي فيهم اكثر من 1000 صديق في الحساب الواحد ، و من انا ، انا عبدالحفيظ
    من الجزائر ؟؟؟ بل و هناك رسائل تقول لي
    انهم معجبون بي و بافلامي ههههه رائع انا محتال
    الآن ، و لهذا جووجل تريد شبكة نظيفة ، و هذا
    امر نادر وجوده ولو ان هناك نسبة منه في توييتر
    مع الحسابات المؤكدة ، القرار اعجبني بشدة
    ايدته منذ البداية ، و هاهي الأيام ارتنا انه
    في اسبوع حققت جووجل رقم قياسي جديد ب10
    ملايين مستخدم ، طفرة و شيئ لم يحصل من قبل

    انها كلمة حق اريد بها ……. حق
    وفق الله جووجل+ و حماها و زادها رونقا ههه

    بالمناسبة هل قرأت ما جاء في معنى (قوْقَل)

    ورد في كتاب الاشتقاق لابن دريد “والقَوقَلة : التَّغلغُل في الشيء والدُّخولُ فيه . يقال قَوْقَل يقوقل قوقلة” [فأنتم يا أهل قوقل بلس متعمّقون في المعرفة قد دخلتم الفكر من أوسع أبوابه]

    وجاء في القاموس المحيط و المعجم الوسيط “قَوْقِل في هذا الجَبلِ وقد أمِنْتَ أَي : ارْتَقِ واصعد” [ فأنتم دائماً في رقّي وعلو في جميع أحوالكم ]

    وجاء في تاج العروس ” قوقل به حيث شئت : أي سر به حيث شئت” [فأنتم تسيرون في النعيم وتتخيّرون من التطبيقات ما شئتم ]

    فهنيئاً لكم أيها المقوقلون كلّ هذا الثراء المعرفي والفكري العميق !

    ههه من حسابي في جووجل+

  • بما أن الشبكات الإجتماعية أصبحت فكرة مستهلكة و منافسة Facebook زادت صعوبة أكثر من أي وقت مضى، لجأت Google إلى طرح شبكة إجتماعية بميزة مفردة عن غيرها مع التغني بنغمة الشفافية “إطرح إسمك الحقيقي”، بهذه الميزة ستوفر رقما اقرب إلى الدقة من ناحية عدد مستخدميها في شبكتها على عكس Facebook الذي يتباهى بالرقم المحطم للأرقام القياسية و يتناسى إمكانية إمتلاك أكثر من حساب لشخص واحد.
    في الأخير أنا مع الأخ سيفالدين في فكرة المبالغة في حذف الحساب، شيء آخر كيف ستتمكن Google من معرفة الإسم الحقيقي من غير الحقيقي.

  • محاولة حقيرة من جوجل للحصول على معلومات شخصية عن المستخدمين ، لا أعتقد إني سأفكر يوماً في إستخدام جوجل بلاس طالما استمرت سياسته على هذا المنوال فهذا يعد خرقاً صارخاً لخصوصية المستخدم.

  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اخي الكريم اخاف ينحذف تعليقي بسبب انني لم اذكر اسم الحقيقي في التعليق ^_^

    بصراحة ان مستغني عنها تماماً فخصوصيتي اكبر من ان اخوض بها تجربه على موقع لا يستحق
    او الربما هذه التي يسمونها ميزه هي سيئة جوجل بلاس ليظل فيسببوك يتحدى العملاق جوجل ( الغبي احياناً)
    تحياتي لك

  • هي محاولة للتظليل لا اكثر , الشبكات الاجتماعية لا يهمها اسم المستخدم ولا بياناته الشخصية الذي يهمها هي تحركات الشخص داخل الانترنت حتى تفهم اكثر عنه ماذا يحب وماذا يكره وماذا يتابع , وبالتالي تفهم شباب البلد الفلاني ايش هي اهتماماتهم حتى يسيطرون عليهم بكافة الطرق وبالتالي تصبح هذه الدولة تابعة وشبابها تافهية , الشبكات الاجتماعية كنز معلوماتي كبير ودولة مثل امريكا لا يمكن ان تنظر لهذا الكنز بهذه النظرة الوديعة وانهم يوفروا خدمات للمستخدم

  • جميل أن نكون صادقين ونضع اسماءنا الحقيقة ولكن ليس من حق قوقل أن تفرض ذلك على المستخدم , واضح أنها تريد أن تكتسب صفة المصداقية التي غابت في الشبكات الاجتماعية الأخرى لتتميز !!!

  • أغبياااء هالقوقل وإلا يلعبوها علينا

    يعني كيف من جهة يقولون نحمي الخصوصية وعليه نشدد على الأسماء تكون حقيقية ، طيب يا أخي أنا لو حطيت إسمي الحقيقي ، رح يجيني مليون ’شرير’ للقضاء علي خخخخ

    يعني كل أعدائي رح يعرفون رقمي ، كفانا الله شر الأعداء

    المشكلة على اللي أقل من 15 و 16 سنة ، يعني أصحابهم فالمدرسة يمكن يؤذونهم بعدما يتعرفون عليهم

    قوقل تريد وضع قاعدة بيانات العالم تبي تصير دار البلدية الموحدة العالمية الدكتاتورية العظمى

    فلتسقط قوقل ،