Google تكشف عن طبقتها الاجتماعية Google+

الوقت المقدّر لقراءة هذا المقال: 4 دقيقة و 33 ثانية

Google تكشف عن طبقتها الاجتماعية Google+

كشفت Google اليوم عن شبكتها/طبقتها الاجتماعية Google+ و التي تعتبر منافسا مباشرا لـ Facebook نظرا لما تقدمه من خصائص اجتماعية بنكهة “جوجلية” لمستخدمي خدماتها.

بداية لا أظن أنه يمكن اعتبار Google+ شبكة اجتماعية مستقلة بذاتها كونها أقرب ما تكون إلى طبقة إضافية لـ Google و مختلف خدماتها، حتى التسمية Google+ توحي بأن الأمر أشبه ما يكون بإضافة أو بنسخة جديدة من Google.

 

لكن ما الذي تقدمه Google+ ؟ حسب المعلومات التي كشفت عنها Google لحد الساعة (الخدمة لا تزال في مرحلة تجريبية مقتصرة على الدعوات) فإن Google + مكون من الأقسام التالية:

Circles :

مبدأ دوائر Google  بسيط و هو نفس مبدأ المجموعات، لكن الاختلاف يكمن في إمكانية تشارك ما تريد مع من تريد فقط، بعبارة أخرى كل مستخدم له القدرة على تجميع أصدقائه ضمن دوائر Circles حسب مجالات اهتمامهم، و بالتالي يمكنه أن يتشارك مع كل مجموعة محتويات حسب مجال اهتمامها فقط، فلا يعقل مثلا أن تتشارك نفس المعلومات مع أفراد العائلة و مع زملاء العمل أو مع الأصدقاء.

Sparks:

مبدأ عمل هذه الخاصية لا يزال غامضا بعض الشيء، لكن أقرب ما يكون إلى آلية للحصول على المحتويات التي تهم كل مستخدم، حيث يقوم كل واحد باختيار كلمات مفتاحية أو مواضيع تثير اهتمامه لتصله تلك المحتويات.

Hangout :

هذه الخاصية أيضا لم تنل نصيبا وافرا من الشرح، لكن حسب الأصداء على بعض المواقع على الإنترنت فهي أشبه ما تكون بـ Skype اجتماعي . وتشير مدونة TechCrunch  إن خدمة Hangout تقدم ميزة الدردشة المرئية الجماعية من دون المشاكل التي تعرفها هذه الأخيرة عادة، حيث تم تبسيطها و سيصبح بمقدور كل شخص إعلام الآخرين ما إن كان قادرا أو مهتما بالانضمام إلى دردشة مرئية جماعية، و تتيح هذه الخاصية أيضا سهولة تشارك مقاطع الفيديو على Youtube بين جميع المشاركين في الدردشة.

ماذا عن الهواتف؟

لم تنس Google  نصيبها من الهواتف حيث خصة طبقتها الاجتماعية بالخاصيتين التاليتين:

Huddle :

تسمح بتجميع رسائل الـ SMS  الخاصة بكل مجموعة ضمن Circle معين و  هي خاصية من شأنها أن تسهل من مهمة عقد الاجتماعات أو اللقاءات بين مجموعة من الأصدقاء.

 

Instant Upload :

التي تتيح –مثلما هو واضح من اسمها- رفع الصور الملتقطة عبر الهواتف مباشرة إلى Google+ و من ثم تشاركها مع الدوائر المناسبة.

تود معرفة المزيد حول الخدمة الجديدة ؟ يمكنك قراءة المزيد عنها على صفحتها الرئيسية، أو قراءة هذه التدوينة على TechCrunch و التي تشرح بشكل مفصل الخدمة الجديدة

السؤال الذي يجول في خاطري الآن  هو ؟ … متى سأحصل على دعوة لاستخدام خدمة Google + ؟  😀

و هل تظن أن Google + قادرة على الوقوف في وجه Facebook ؟


هل أعجبك هذا المقال؟ أخبر أصدقاءك عنه Share on Facebook0Tweet about this on TwitterShare on Google+7Share on LinkedIn0Buffer this pageEmail this to someoneShare on Reddit0Share on Tumblr0
وسوم: GoogleGoogle plus

عن كاتب المقال:

مبرمج جزائري، مهتم بمجال تطوير الويب. يُحرر كلا من المجلة التقنية ، مدونة الإعلام الاجتماعي ومدونة دروس الويب.

تابع الكاتب على:
Twitter +Google
  • شبكة إجتماعية جديدة، و حياة أخرى ضائعة.. :/

  • سبقتني في طرح الموضوع و أنا في منتصفه ^_^.

    بخصوص منافسة Facebook قد تستطيع لأنها بصدد إبتكار مفهوم جديد لثقافة المشاركة إن وفت بكلمتها.
    ربما قد تكون الخدمة أكثر من طبقة بل وعاء لجمع خدمات Google مع بعضها لتكون متكاملة و فور إنطلاقها دعمت لغات عدة من بينها العربية (هذا يحافظ على خزان ما يسمى بحسن النية لدى الشعوب) و توفرت على خاصية الدردشة المرئية الجماعية اللتي لا تتوفر عليها Facebook.

    سحب +Google للبساط من تحت قدمي Facebook أصعب ما تواجهه Google فلربما وضعت الحرب أوزارها,هل لك الرغبة و القدرة على إضافة حساب إجتماعي جديد إلى قائمة مهامك؟.

  • Zak

    أعتقد ان هذه الخدمة سوف تنال إعجاب الكل خاصةً انها تتميز عن غيرها من الشبكات الإجتماعية بانها تختص بشكل اكبر بقطاع العمال وتقدم المزيد و المزيد من الخدمات فى هذا القطاع

    • الشبكة جيدة جدا.
      @Zak: كيف علمت أنها موجهة للعمال؟ انا ارى أن جميع الخدمات يستطيع الاستفادة منها جميع الناس.

  • من توييتر
    gosh, #google+1 is wonderful and amazing, #Facebook is starting to get all #MySpacey.
    و هذا ما اتمنى حصوله فعلا … الى الامام جووجل

  • Pingback: هل هناك مكان للشركات و للمعلنين على Google+ ؟ - شبكة تطوير الجزائرية -[ Dev-Dz ]()