قسم مكافحة القرصنة لدى عملاق تخزين المعلومات EMC … يتعرض للقرصنة

الوقت المقدّر لقراءة هذا المقال: 2 دقيقة و 46 ثانية

قسم مكافحة القرصنة لدى عملاق تخزين المعلومات  EMC … يتعرض للقرصنة

أفاد تصريح لشركة EMC عملاق تخزين المعلومات بأن القسم الأمني للشركة RSA (نعم، نحن نتكلم عن ذات الخوارزمية)، قد تعرض للاختراق من قبل أشخاص تمكنوا من تجاوز تقنية مشهورة لمكافحة الاختراق ومستخدمة بشكل واسع في العالم.

وورد على لسان متحدثها Art Coviello وهو الرئيس التنفيذي للشركة (والذي تظهر على وجهه علامات عدم ارتياح ظاهرة)، ما يلي:

لقد قمنا بالتأكد من أن هجوماً قد وقع مؤخراً على منتجات القسم الأمني لـ RSA لدينا، قد أسفر عن سرقة معلومات معينة من هذه الأنظمة. لن تمكّن هذه المعلومات التي حصل عليها المخترقون من تنفيذ هجوم مباشر ضد عملائنا، لكنه قد يؤدي إلى اختراق الشبكات المحمية بواسطة هجوم أعتى قدرة في المستقبل.

تهدف منتجات القسم الأمني للشركة -الذي تعرض إلى الهجوم- إلى منع الوصول غير المسموح به إلى أنظمة الحواسيب الخاصة بعملاء الشركة من خلال إضافة طبقة أخرى من الحماية تجعل من عملية اختراق هذه الحواسيب عملية أصعب على القراصنة، حتى لو تمت سرقة كلمات السر الخاصة بالمستخدمين.

يتضمن مستخدموا منتجات خوارزمية RSA، المصارف وشركات عملاقة أخرى مثل Lockheed Martin و Canon، وفقاً لما يذكره موقع الشركة.

وعلى الرغم من أن القسم الأمني لـ RSA الخاص بالشركة لم يفصح عن تفاصيل تتعلق بمصدر الاختراق، إلا أنه وصف على أنه “هجوم الكتروني شرس” و “خطر مستمر على درجة عالية من التطور”.

في الوقت الحالي، نصحت الشركة عملاءها باتباع تدابير أمنية احترازية كإجبار المستخدمين على استخدام كلمات سر قوية، ودفع الموظفين إلى عدم فتح رسائل البريد الالكتروني المثيرة للشك، ومراقبة استخدام الانترنت للأشخاص الذين يملكون إمكانية الوصول إلى شبكات حساسة.

وتشير الشركة في نهاية المذكرة إلى أنها لا تعتقد أن أياً من المعلومات الشخصية الخاصة بعملائها أو بمستخدميها قد تعرضت للاختراق كنتيجة لهذه الحادثة.

 


هل أعجبك هذا المقال؟ أخبر أصدقاءك عنه Share on Facebook0Tweet about this on TwitterShare on Google+0Share on LinkedIn4Buffer this pageEmail this to someoneShare on Reddit0Share on Tumblr0
وسوم: EMCRCA

عن كاتب المقال:

من محاربي الأسمبلي القدامى. أتقن البرمجة بالعديد من اللغات بما يتناسب مع طبيعة المشاريع التي أعمل عليها. مهتم بالنواحي الأمنية للتطبيقات المكتبية، تطبيقات الويب وأمن الشبكات والأنظمة. الرمادي هو لوني المفضّل.

  • وااااااااو خبر خطير فعلا
    ماذا بقي من الحماية ان اخترقت مثل هذه المنظمة؟

  • كما تحارِب تحارَب.

  • ههههه يا للسخرية، تذكرت (بهجت الأباصيري) في مدرسة المشاغبين اللي سرق سيارة رئيس مكتب مكافحة سرقة السيارات

  • باب النجار مخلع

  • Pingback: ESET Nod32 | المجلة التقنية()