مؤسس Wikileaks يمثل أمام القضاء البريطاني من جديد

الوقت المقدّر لقراءة هذا المقال: 2 دقيقة و 3 ثانية

بعد أن اهتز العالم كله بنشره لوثائق سرية مست كل الدول بلا استثناء وخلفت حالة من التشكيك بين الشعوب وحكوماتها ، مثل جوليان أسانج مؤسس موقع Wikileaks   الموقع الأكثر شهرة وجدلا في العالم ، يومي الاثنين والثلاثاء الماضيين في محكمة القضاء البريطانية بلندن لنظر في إمكانية تسليمه للسويد على خلفية مذكرة الاعتقال الأوروبية المرفوعة ضده،

وتأتي هذه المحاكمة بعد أن قام موقع ويكليكس بنشر ما سماه” وثائق سرية مست أكثر من دولة في العالم وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية  الأكثر تضررا منها، في وثائق تشمل الحرب على العراق وأفغانستان والمفاوضات الفلسطينية …

ويمثل أسانج في القضاء بعد أن قامت سيدة سويدية باتهامه باغتصابها ، وهو ما أنكره المتهم ونفاه نفيا قاطعا مصرحا أنها حيلة لتشكيك في مصداقية ما نشره  الموقع الإلكتروني، وقد تعرض أسانج لحملات تأييد ومعارضة لقضيته من طرف الشارع الأوروبي والعالمي.

وفي سياق متصل فقد أكد محامي الدفاع أن القضية مفبركة ولا أساس لها من الصحة كمحاولة لطعن في شرعية مذكرة التوقيف الأوروبية.

يذكر أن جوليان أسانج موقوف منذ السابع من ديسمبر/  كانون الأول 2010 بلندن وهو تحت الإقامة الجبرية ويخضع لحضر التجوال ويرتدي سوارا الكترونيا على معصمه لتحديد مكانه، وسبق وأن طلب منه ارتداء سروال إلكتروني وهو ما رفضته الجمعيات الحقوقية.


هل أعجبك هذا المقال؟ أخبر أصدقاءك عنه Share on Facebook0Tweet about this on TwitterShare on Google+0Share on LinkedIn0Buffer this pageEmail this to someoneShare on Reddit0Share on Tumblr0

عن كاتب المقال: