أنباء عن نية LinkedIn دخول البورصة للحفاظ على حظوظها أمام Facebook

الوقت المقدّر لقراءة هذا المقال: 1 دقيقة و 38 ثانية

أنباء عن نية LinkedIn دخول البورصة للحفاظ على حظوظها أمام Facebook

ذكرت وكالة Reuters للأنباء أن LinkedIn تنوي دخول البورصة خلال هذا العام، لتقطع الطريق أوعلى الأقل لتحافظ على حظوظها أمامFacebook .

و حسب هذا الخبر، فإن LinkedIn لم تؤكد ذلك، و لم تنفيه أيضا، حيث أعلن أحد متحدثيها الرسمين قائلا:

إن الدخول إلى البورصة هي إحدى الاستراتيجيات التي نأخذها بالحسبان.

دون أن يفصل في القضية.

و تشير بعد التحليلات أن محاولة LinkedIn تأتي لتسابق Facebook التي لا تنوي الدخول إلى البورصة قبل نهاية 2012، و حتى و إن كانت المؤشرات تشير إلى أنها “سترغم” على ذلك قبل هذا الموعد، حيث أنه من المحتمل أن يكون الاهتمام بالاستثمار في الشبكة المهنية LinkedIn قليلا إذا ما كانت Facebook أيضا في البورصة.

حاليا  لا تنشر LinkedIn أية بيانات عن نتائجها المالية، إلا أنها “تتغنى”  دائما بأعضائها الذين يبلغ عددهم 85 مليون عضو، و الذي يتسمون بالمهنية و هي الصفة التي لا يمكن إطلاقها على مستخدمي Facebook.

في رأيك هل ستتضرر الشركات الناشئة التي تنوي الدخول إلى البورصة إذا ما سبقتها Facebook لذلك ؟


هل أعجبك هذا المقال؟ أخبر أصدقاءك عنه Share on Facebook0Tweet about this on TwitterShare on Google+0Share on LinkedIn0Buffer this pageEmail this to someoneShare on Reddit0Share on Tumblr0
وسوم: facebookLinkedIn

عن كاتب المقال:

مبرمج جزائري، مهتم بمجال تطوير الويب. يُحرر كلا من المجلة التقنية ، مدونة الإعلام الاجتماعي ومدونة دروس الويب.

تابع الكاتب على:
Twitter +Google
  • أنا لا أفهم في البورصة، ولكن ألن تضرر بعض الشركات الأخرى الموجودة أصلا في البورصة، إذا تخلى عنها المساهمون و أنتقلوا بأسهمهم إلى فيسبوك؟

    • djug

      لا أفهم في البورصة كثيرا أيضا، لكن لتبسيط الأمر، لما تدخل شركة إلى البورصة فكأنها تفتح جزء من رأسمالها لمن يود الاستثمار (يعني تضخ بعض المال في حساب الشركة مقابل الحصول على حصة منها) و عليه فإن “نقل الأسهم من شركة إلى أخرى” غير ممكن، بل يجب على الفرد أن يشتري في كل شركة يود الاستثمار فيها أو أن يبيع أسهمه في شركة ما لشراء أسهم أخرى في شركة أخرى

  • نعم، عندما قلت أن المستثمرين ينقلون أسهمهم، قصدت بيع أسهمهم الأولى – مما يسبب خفض قيمة تلك الأسهم، ويزداد انخفاض قيمتها بزيادة تواتر البيع- وشراء أسهم في شركة فيس بوك – وكلما زادت وتيرة الشراء ترتفع قيمة الأسهم- و هذه العملية تتضرر منها حتى الشركات الراسخة في السوق وليست الناشئة فقط.