Google تخضع من جديد لقواعد الحكومة الصينية، و تحصل على تجديد لرخصة نشاطها في الصين

الوقت المقدّر لقراءة هذا المقال: 1 دقيقة و 43 ثانية

Google تخضع من جديد لقواعد الحكومة الصينية، و تحصل على تجديد لرخصة نشاطها في الصين

الغاية تبرر الوسيلة، هذه هي الخلاصة التي نخرج بها من الصراع الذي كان قائما بين الصين و Google، فبعد مد و جزر، و بعد أن أصبح رخصة نشاط Google في الصين هي التي على المحك، قامت الصين بتجديد هذه الرخصة بعد أن قررت Google إيقاف إعادة توجيه الطلبات الموجهة إلى النسخة الصينية من محرك بحثها إلى النسخة الخاصة بهونج كونج و التي لا تتعرض للرقابة الصينية.

لم تكلف Google نفسها عناء الإعلان عن تجديد رخصتها بكتابة تدوينة جديدة كما عودتنا، بل اكتفت بتحديث تدوينة سابقة تخص إعلانها إعادة توجيه الطلبات إلى نسخة هونج كونج، مما يفسر الحرج الذي وقعت فيه Google من جديد.

هل نست Google الشعارات الأخلاقية التي كانت ترفعها، أم تناست عملية القرصنة الصينية التي تعرضت لها؟ أم أن المال أهم من كل شيء؟ أم تراه مناورة مدروسة من طرف Google ما تلبت أن تظهر نتائجها؟ لا ندري إن كانت هذه الحلقة الأخيرة للموسم الحالي هو نهاية مسلسل Google VS China أم أن هناك نية لإنتاج موسم قادم. ترقبوا، إننا معكم من المترقبين J

يمكن الإطلاع على تحديث Google بخصوص تجديد رخصتها من هنا


هل أعجبك هذا المقال؟ أخبر أصدقاءك عنه Share on Facebook0Tweet about this on TwitterShare on Google+0Share on LinkedIn0Buffer this pageEmail this to someoneShare on Reddit0Share on Tumblr0
وسوم: ChinaGoogle

عن كاتب المقال:

مبرمج جزائري، مهتم بمجال تطوير الويب. يُحرر كلا من المجلة التقنية ، مدونة الإعلام الاجتماعي ومدونة دروس الويب.

تابع الكاتب على:
Twitter +Google