Facebook تستجيب للضغوطات و تسمح باستخدام تطبيق الـ panic button لحماية الأطفال

الوقت المقدّر لقراءة هذا المقال: 1 دقيقة و 57 ثانية

Facebook تستجيب للضغوطات و تسمح باستخدام تطبيق الـ panic button لحماية الأطفال

قررت أخيرا إدارة Facebook أشهر و أغلى الشبكات الإجتماعية على الإنترنت بعد أخذ و رد دام عدة أشهر و مفاوضات وصفت بأنها الأصعب, الرضوخ لمطالب المنظمة البريطانية لحماية الطفل CEOP و جماعات الضغط ممثلة بجمعيات المجتمع المدني و تجمعات على ذات الشبكة، السماح باستخدام تطبيق ClickCEOP أو ما أصطلح عليه بالـ panic button على شبكتها الاجتماعية.

و يهدف التطبيق أساسا لمراقبة استغلال الأطفال و المراهقين البريطانيين بالتبليغ عن الأنشطة و التحركات المشبوهة خاصة ما تعلق منها باستغلال الأطفال القصر جنسيا .

يذكر أن إدارة Facebook قاومت بشدة التغيير عكس شبكة myspace التي وافقت دون ممطالة متحججة بأن تقاريرها كافية لإبطال أي محاولة  و تمكن من كشفها قبل فوات الأوان.

و مما زاد الضغوطات على إدارة Facebook قضية قتل و اغتصاب المراهقة البريطانية Ashleigh Hall ذات  الـ17 ربيعا ، حيث أنه تم استدراجها عبر موقع تواصل مشهور من طرف رجل بعمر 33 سنة.

التطبيق متوفر على الصفحة الرسمية للمنظمة على شبكة Facebook.

يمكن قراءة المزيد حول الأمر على موقع الـ BBC من هنا

– هل تعتبر الخطوة كافية للحد من ظاهرة استغلال الاطفال في بريطانيا؟ و هل تتوقع أن تتوسع رقعة مثل هذه الحماية إلى ما سواها من البلدان؟


هل أعجبك هذا المقال؟ أخبر أصدقاءك عنه Share on Facebook0Tweet about this on TwitterShare on Google+0Share on LinkedIn0Buffer this pageEmail this to someoneShare on Reddit0Share on Tumblr0

عن كاتب المقال: